الاحتلال الإسرائيلي يطلق النار تجاه برج رصد للمقاومة ويستهدف مطلقي البالونات الحارقة

استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المتمركزة قرب السياج الأمني الفاصل على الحدود الشرقية لوسط قطاع غزة، اليوم الاثنين، بنيرانها، برج مراقبة يعود لأحد الفصائل الفلسطينية، دون الإعلان عن وقوع إصابات.

يأتي ذلك بعد قصف طائرة عسكرية إسرائيلية، بصاروخ، منطقة يتواجد فيها مجموعة من مطلقي الطائرات الورقية والبالونات الحارقة بالقرب من الحدود الشرقية لبلدة جباليا شمالي القطاع، دون وقوع إصابات.

ولم تسجل وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أي إصابة جراء القصف أو إطلاق النيران.

وأدخل الشبان الفلسطينيون منذ انطلاق مسيرات العودة "الطائرات المشتعلة" كأداة جديدة في المواجهة، وهو ما أسفر عنه إحراق مساحات شاسعة من أحراش المستوطنين في محيط قطاع غزة، كبدهم خسائر مالية بالغة.

وباءت محاولات الجيش الإسرائيلي بالفشل في التعامل مع هذه الطائرات التي باتت تشكل تهديدًا حقيقيًا للمستوطنات القريبة من السياج الفاصل.

وبدأ الفلسطينيون في 30 آذار/ مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها "مسيرة العودة" بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض"، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، وهي مظاهرات لازالت مستمرة حتى الآن، وخلفت عشرات الشهداء وآلاف الجرحى.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.