"نادي الأسير": الكاتبة "خاطر" تخضع لتحقيق إسرائيلي قاس بسجن عسقلان

قال "نادي الأسير" الفلسطيني (غير حكومي يهتم بالدفاع عن حقوق المعتقلين في سجون الاحتلال)، إن الكاتبة والصحفية المعتقلة، لمى خاطر، تخضع لتحقيق إسرائيلي، مكثف وقاس.

وذكر نادي الأسير، في بيان، نشر عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن محاميها فراس الصباح، تمكن من زيارة خاطر في معتقل عسقلان (جنوب).

وأكد محاميها، في البيان، أنها "تخضع لتحقيق مكثف وقاس منذ لحظة وصولها".

وحمّل نادي الأسير"، حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة الكاتبة لمى خاطر، كما طالب بالافراج الفوري عنها.

ونقل البيان، عن حازم فاخوري، زوج الكاتبة خاطر، أن "قوة كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البيت بشكل وحشي وارهبت الاطفال وقامت باعتقالها".\

وأشار إلى أن زوجته "تعاني من فقر الدم بشكل كبير جدا وتتلقى علاجا يوميا واستمرار اعتقالها يعرض حياتها للخطر".

واعتقل الجيش الإسرائيلي الكاتبة الصحفية لمى خاطر (42 عامًا)، بعد مداهمة منزلها في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وتعرضت خاطر لمحاولة اعتقال قبل عامين، حيث اقتحم الجيش الإسرائيلي منزل زوجها لاعتقالها، لكنها أصرت على حمل طفلها الذي كان يبلغ من العمر شهرين فقط، ما أجبر الجيش على التراجع عن اعتقالها في حينه، والاكتفاء باستدعائها للتحقيق معها.

ولمى خاطر، ناشطة وكاتبة فلسطينية، وأم لخمسة أطفال أصغرهم يبلغ من العمر عامين.

وتكتب خاطر مقالات رأي، في عدد من الصحف والمواقع الفلسطينية.

وانتشرت صور للكاتبة خاطر لحظة وداعها لطفلها الصغير يحيى ذي العامين أثناء اعتقالها، ما أثار موجة من التضامن ومشاعر الحزن والغضب على مواقع التواصل الاجتماعي. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.