مُحدث - المقاومة تُؤكد: جريمة قتل الاحتلال لثلاثة مقاومين شرق غزة "لن تمر دون حساب وعقاب"

مُحدث - المقاومة تُؤكد: قتل ثلاثة مقاومين شرق غزة "لن يمر دون حساب وعقاب"

أكدت عدد من فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، أن "الجريمة" التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الأربعاء في قطاع غزة، بقتله لثلاثة مقاومين فلسطينيين شرقي غزة "لن تمر دون عقاب وحساب".

وقالت كتائب القسام؛ الذراع العسكري لحركة "المقاومة الإسلامية حماس"، إن دماء الشهداء "الأبطال" ودماء جميع شهداء شعبنا الفلسطيني "لن تذهب هدرًا، وسيدفع العدو الثمن غاليًا".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أفادت باستشهاد ثلاثة شبان وإصابة آخر بجراح خطيرة، عقب استهدافهم بقصف مدفعي إسرائيلي شرق مدينة غزة، مساء اليوم.

وأوضحت أن الشهداء هم؛ أحمد منير سليمان البسوس (28 عامًا)، عبادة أسعد خضر فروانة (29 عامًا)، ومحمد توفيق محمد العرعير (27 عامًا).

وقد نعت "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الشهداء الثلاثة، مبينة أنهم من حي الشجاعية في غزة، واستشهدوا إثر استهداف الاحتلال لـ "نقطة قوة حماة الثغور" شرقي مدينة غزة.

وقد شددت "سرايا القدس"؛ الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين، على أن "جريمة" الاحتلال التي ارتكبها اليوم "لن تمر دون عقاب".

وقالت السرايا في بيان مقتضب لها اليوم الأربعاء، إن المقاومة الفلسطينية "ستحمي دماء شعبنا وستدافع عن هذه الدماء الطاهرة".

ونوهت إلى أن الذراع العسكري للجهاد "يدرس كل الخيارات للرد على هذه الجريمة"، مستطردًا: "وعلى العدو أن يعلم أنه ليس بيده أن يبدأ المعركة وينهيها".

وأردفت السرايا: "نؤكد أننا متمسكون بمعادلة القصف بالقصف، ولن تسقط هذه المعادلة من حساباتنا".

بدورها؛ صرّحت حركة "حماس" في بيان مقتضب لها، بأن شددحجم التصعيد الإسرائيلي على غزة والاستهداف "المتعمد" للمقاومين يعكس نوايا الاحتلال المبيتة للقتل وتأكيد على أن قيادة الاحتلال دموية مجرمة.

وتابعت الحركة في تصريح للناطق باسمها فوزي برهوم، "لا يمكن السكوت عن ممارسات قيادة الاحتلال وجرائمها، والمقاومة لن تتخلى عن واجبها في الدفاع عن شعبنا وحمايته والرد على العدوان".

وذكرت كتائب شهداء الأقصى (مجموعات الشهيد أيمن جودة)، أن استهدافات الاحتلال للفلسطينيين ومقاوميه "لن يمر مرور الكرام".

وجاء في تصريح مقتضب لها: "كما أثبتت المقاومة قدرتها على تحقيق معادلة القصف بالقصف فإنها قادرة على تحقيق معادلة الدم بالدم، وأن الجزاء من جنس العمل".

وحمّلت "حركة المجاهدين"، الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية "حماقاته" بحق أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة: "لن تمر جرائم العدو الصهيوني دون عقاب، وسنبقى متمسكين بحقنا في الدفاع عن شعبنا".

وفي السياق، اعتبر المحلل السياسي، إبراهيم المدهون، أنه من المبكر الحديث عن حرب، متابعًا: "باعتقادي أن المقاومة ستعالج هذه الجريمة بحسم يكافئ الفعل، فعمليات الاغتيال تعني أننا امام قيادة إسرائيلية دموية ومتهورة تعشق القتل".

ورأى المدهون أن "قصف الاحتلال بهذه الطريقة، تصعيد خطير، قد لا يحتمل من قبل المقاومة، وطالما هناك حصار فلا يمكن أن تهدأ غزة".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.