سلطات الاحتلال تُفرج عن عهد التميمي ووالدتها غرب رام الله

عقب إنهاء مدة محكوميتهما البالغة 8 أشهر

عهد أثناء محاكمتها

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، عن الطفلة عهد التميمي (17 عامًا)، ووالدتها ناريمان، بعد أن أمضيتا مدة ثمانية شهور في سجون الاحتلال.

وكانت محكمة الاحتلال العسكرية في "عوفر" جنوب غربي رام الله، قد أدانت عهد ووالدتها بـ "إعاقة" عمل ومهاجمة جنود إسرائيليين في بلدتهما النبي صالح شمالي غرب رام الله (شمال القدس المحتلة).

وقالت إذاعة "كان" العبرية، إنه قد جرى الإفراج عن عهد وناريمان التميمي من سجن الشارون الإسرائيلي (وسط فلسطين المحتلة عام 48)، مبينة أنه سيتم إطلاق سراحهما عند حاجز رنتيس غربي رام الله.

وكانت التميمي اعتقلت في 19 كانون أول/ ديسمبر 2017، بعد انتشار مقطع فيديو تظهر فيه "عهد" مع ابنة عمها نور التميمي، تقتربان من جنديين إسرائيليين باحة منزل والد عهد ببلدة النبي صالح شمال غرب رام الله، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.

وأصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في سجن "عوفر" الإسرائيلي، حكمًا بالسجن الفعلي 8 أشهر على عهد التميمي في 21 من مارس/ آذار الماضي، بعد إدانتها بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة الجنود الإسرائيليين.

وحظيت محاكمة التميمي بتغطية إعلامية واسعة على المستوى المحلي الفلسطيني وفي الصحافة العربية والعبرية والعالمية.

وتجمع عدد من المستوطنين، صباح اليوم، مقابل المواطنين المحتشدين لاستقبال الأسيرة عهد التميمي ووالدتها، على حاجز رنتيس، غربي رام الله.

وأفاد شهود عيان، بتواجد مستوطنين في المكان ورفع الأعلام الإسرائيلية، وترديد هتافات عنصرية، في استفزاز واضح لمشاعر الفلسطينيين الذين حضروا الاستقبال.

كما طاردت قوات الاحتلال؛ منذ ساعات الصباح، عشرات الصحفيين والمصورين من مختلف وكالات الأنباء، والتلفزة المحلية، والأجنبية، أثناء تواجدهم بالقرب من حاجز جبارة جنوبي طولكرم، لتغطية لحظة الإفراج عن الأسيرة الطفلة عهد التميمي من سجون الاحتلال.

وصادر جنود الاحتلال بطاقات الصحفيين الشخصية، ودققوا فيها، وقاموا بتصويرها قبل إعادتها لهم، وإجبارهم على المكوث في مكان بعيد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.