اسبانيا والأردن يدعوان لتعزيز جهود استئناف عملية السلام بالشرق الاوسط

دعا وزيرا الخارجية الاسباني جوسيب بوريل والأردني أيمن الصفدي، اليوم الاثنين، إلى تعزيز الجهود الرامية لاستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقب اجتماع ثنائي في مقر الوزارة بالعاصمة الإسبانية مدريد، حيث وقع الجانبان مذكرة تفاهم لمواصلة إجراءات المشاورات والاجتماعات الدورية بهدف تعزيز التعاون الوثيق بين البلدين.

وقال بوريل أنه بحث مع نظيره الأردني القضايا الإقليمية والدولية التي تهم الطرفين لاسيما الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وسبل تعزيز التعاون من أجل إحلال الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأوضح أن اسبانيا تريد التعاون مع الأردن في مواجهة اعباء استضافة 1.3 مليون لاجئ سوري على اراضيه إلى جانب اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد أن التعاون سيكون ثنائيا وضمن إطار الاتحاد الأوروبي للتصدي لتلك الأزمة فيما أعرب في سياق متصل عن تضامنه مع جهود الأردن في ذلك المجال معتبرا ان العالم كله مدين له.

من جانبه أكد الصفدي، أن الأردن واسبانيا يتفقان على أن حل الأزمة السورية ليس عسكريا بل سياسي، مؤكدا في هذا السياق ان الافراد يجب ان يكونوا الأولوية في ذلك الحل الذي يجب أن يضمن سيادة الأراضي السورية ووحدتها ويحظى بموافقة الجانب السوري.

وأضاف أن الأردن تحمل مسؤولياته الإنسانية بصدر رحب واحتضن اللاجئين السوريين، مؤكدا أهمية تعزيز عودة اللاجئين إلى بلدهم في ظروف تضمن لهم كرامتهم.

ومن المتوقع ان يلتقي الوزيران في مطلع تشرين أول/أكتوبر المقبل ضمن الاجتماع الثالث لوزراء الخارجية في الدول المطلة على البحر المتوسط في اسبانيا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.