اليمن.. الأمم المتحدة تدعو لتحقيق فوري في هجوم صعدة


دعت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إلى إجراء تحقيق مستقل وفوري في الغارة الجوية التي شنتها قوات التحالف بقيادة السعودية على مدينة صعدة شمال اليمن، أمس، ما خلّف عشرات القتلى؛ غالبيتهم من الأطفال.

وأدان أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسمه، فرحان حق، الضربة العسكرية على صعدة والتي استهدفت سوقا مزدحمة في منطقة مجز وحافلة تقل أطفالا من مخيم صيفي.

ودعا غوتيريش، جميع الأطراف إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي؛ لا سيما "القواعد الأساسية للتمييز والتناسب والاحتياطات في الهجوم".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة "إن السلطات الصحية المحلية أكدت أن عشرات المدنيين؛  أغلبهم من الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 10 و13 سنة، قتلوا وجرحوا".

وحث البيان، جميع الأطراف المعنية في اليمن على التهدئة والانخراط بشكل بناء في العملية السياسية، بما في ذلك المشاورات المقرر إجراؤها في جنيف في أيلول/ سبتمبر المقبل.

وفي وقت سابق الخميس، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر على حسابها في "تويتر"، إن "هجوما وقع صباح اليوم (أمس) على حافلة تقل أطفالا في سوق ضحيان شمالي محافظة صعدة"، وأسفر عن مقتل 50 وإصابة 77.

من جانبه، قال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية، تركي المالكي، إن الاستهداف الذي تم في محافظة صعدة "عمل عسكري مشروع".

وادعى المالكي في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، أن العمل العسكري استهدف "العناصر التي خططت ونفذت لاستهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان، وقتلت وأصابت المدنيين".

وأكد أنه تم تنفيذ الاستهداف "بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

ومنذ 26 آذار/ مارس 2015، تقود السعودية تحالفا عسكريا بدعوى مساندة القوات الحكومية اليمنية في مواجهة جماعة "أنصار الله" (الحوثي) التي تسيطر على عدة محافظات؛ بينها صنعاء.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.