بحرية الاحتلال تعتقل 5 صيادين فلسطينيين شمال قطاع غزة

صورة أرشيفية

اعتقلت قوات البحرية التابعة للاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، خمسة صيادين فلسطينيين؛ قبل أن تُصادر قاربهم في عرض بحر شمال قطاع غزة.

وصرّح نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، نزار عيّاش، بأن قوات الاحتلال اعتقلت عددًا من الصيادين وهم؛ الشقيقين ناصر وحسن فضل بكر، بالإضافة للأشقاء: ياسر وأحمد وفضل ناصر بكر.

وأشار عيّاش في تصريحاته صباح اليوم، إلى أن عملية اعتقال الصيادين تمت في عرض بحر شمال قطاع غزة. منوهًا إلى مصادرة قاربهم أيضًا.

وذكر منسق "لجنة توثيق الانتهاكات بحق الصيادين"، زكريا بكر، أن بحرية الاحتلال اعتقلت الصيادين الخمسة وهم على بُعد ميلين فقط من شاطئ بحر بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

وكانت الزوارق الحربية الإسرائيلية، قد أطلقت الليلة الماضية قذيفتين على شاطئ بحر السودانية، شمال غربي مدينة غزة؛ دون وقوع إصابات في الأرواح.

وصباح اليوم، أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه الأراضي الزراعية الفلسطينية في منطقة "كيسوفيم" شرقي بلدة القرارة شرقي محافظة خانيونس (جنوب قطاع غزة).

وباتت عملية استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر أمرًا يوميًا يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات التي تمارسها قوات الاحتلال بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.

ووصل عدد حالات الاعتقال في صفوف الصيادين الفلسطينيين عام 2016، إلى 125؛ بينهم ثلاثة جرى اعتقالهم بعد إصابتهم بالرصاص، وتم الإفراج عن معظمهم.

وقتلت قوات البحرية الإسرائيلية العام الماضي صياديْن فلسطينييْن في عرض بحر قطاع غزة، أحدهم لم يتم العثور على جثمانه، وأصابت واعتقلت العشرات، ودمرت الآلاف من شباك ومعدات الصيد التابعة لهم.

وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلًا بحريًا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.