الإعلام العبري: اعتقال ناشط فلسطيني لدى محاولته دخول "إسرائيل"

الحديث يدور عن لاجئ فلسطيني من لبنان كان قد هاجر إلى بلجيكا وحصل على جنسيتها وحاول مؤخرًا الدخول لفلسطين

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، اليوم الأربعاء، النقاب عن اعتقال "الشاباك" الإسرائيلي بالتعاون مع الشرطة، ناشط فلسطيني يقطن في لبنان، أثناء محاولته الدخول إلى الأراضي الفلسطينية الشهر الماضي.

وذكر الموقع الإلكتروني للصحيفة العبرية، أن القوات الإسرائيلية اعتقلت الفلسطيني مصطفى خالد عواد (36 عامًا)، قبل نحو شهر لدى محاولته الدخول إلى "إسرائيل".

وأوضح الموقع أن "عواد" وهو أحد اللاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، كان قد هاجر إلى بلجيكا وحصل على الجنسية هناك، مدعية أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قامت بتجنيده، كما تدرّب على يد نشطاء من حزب الله اللبناني.

وقال أوفير جندلمان؛ المتحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال، في بيان له اليوم، إنه تم اعتقال عواد في الـ 19 من شهر تموز/ يوليو الماضي، على "معبر الكرامة" (جسر اللنبي).

وأضاف أنه خلال التحقيق معه، تبين أنه جُند إلى صفوف تنظيم الجبهة الشعبية، وعمل في صفوفه منذ عام 2010.

وزعم بأنه انتمى إلى ما أسماه "خلية إرهابية" تابعة للجبهة الشعبية، كان أفرادها يسكنون ويعملون في أوروبا، وأنه أقام علاقات مع "إرهابيين" في كل من لبنان وسورية والأردن والضفة الغربية.

وبيّن أنه في عام 2015 خرج عواد للقيام بتدريبات عسكرية في لبنان حيث كان المدربون عناصر من حزب الله، كما زعم "الشاباك" أنه ساعد في تحويل أموال إرهابية من الجبهة الشعبية في سورية ولبنان إلى أفراد التنظيم في أوروبا.

وأكد أن النيابة العامة في تل أبيب ستقدّم لائحة اتهام خلال الأيام القريبة القادمة بحق مصطفى عواد، بدعوى ارتكابه مخالفات "أمنية".

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.