اليونان تخرج رسميًا من برنامج الإنقاذ المالي الدولي

أعلنت اليونان، اليوم الإثنين، رسميًا خروجها من برنامج الإنقاذ المالي الدولي الثالث والأخير، بعد ثمانية أعوام من الاعتماد على قروض مالية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي للخروج من أزمتها الاقتصادية.

وكانت اليونان قد اتفقت مع الدائنين الأوروبيين على حزمة القروض الثالثة بقيمة 86 مليار دولار، وفقًا لقواعد آلية الاستقرار الأوروبية عام 2015.

وتدخّل المانحون الدوليون؛ ومن بينهم صندوق النقد الدولي، لإنقاذ اليونان من الإفلاس بعد تفجر أزمتها المالية عام 2010؛ حيث حصلت أثينا منذ ذلك الوقت على قروض بقيمة 289 مليار يورو (330 مليار دولار).

ومقابل هذه القروض التزمت اليونان بتطبيق حزمة من إجراءات التقشف، ما أدى إلى انخفاض متوسط دخل المواطن اليوناني العادي بمقدار الربع.

وانكمش إجمالي الناتج المحلي لليونان بعد تفجر الأزمة من 354 مليار دولار عام 2008، إلى 194 مليار دولار في 2016.

ومن المنتظر أن تحدّد الأسواق المالية خلال الشهور المقبلة، ما إذا كانت نهاية برنامج الإنقاذ المالي الدولي تعني نهاية الأزمة المالية لليونان أم لا.

ورصدت اليونان احتياطي مالي قدره 25 مليار دولار لتمويل احتياجاتها المالية خلال العامين المقبلين، بغض النظر عن مدى تأثير أسعار الفائدة على أقساط الديون التي تسددها أثينا.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.