واشنطن تلغي 200 مليون دولار من المساعدات المخصّصة للفلسطينيين

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، أمس الجمعة، أن الرئيس دونالد ترمب أصدر أمرًا بإعادة توجيه مساعدات اقتصادية بأكثر من 200 مليون دولار كانت مخصصة لقطاع غزة والضفة الغربية إلى مشاريع في أماكن أخرى.

وقال مسؤول في الخارجية الأمريكية إن القرار جاء بعد مراجعة لـ "ضمان أن تلك المخصصات تنفق بما يتسق مع مصالح الولايات المتحدة".

وصرّح بأنه "بتوجيهات من الرئيس، غيّرنا وجهة استخدام أكثر من 200 مليون دولار كانت مخصّصة أساسًا لبرامج في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وأضاف المسؤول الأمريكي: "هذه الأموال ستذهب الآن إلى مشاريع ذات أولوية كبرى في أماكن أخرى (دون تحديد تلك الأماكن)".

وأكد أن القرار أخذ في الحسبان "التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي في تقديم المساعدات إلى غزة، التي تعرض فيها حماس حياة المواطنين فيها للخطر وتتسبب في تفاقم الوضع الإنساني والاقتصادي المتردي بالفعل".

وخفّضت واشنطن بالفعل نحو 65 مليون دولار من أموال كانت تدفعها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وتشهد العلاقات بين الفلسطينيين والولايات المتحدة توترًا شديدًا منذ تولي ترمب منصبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بسبب اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل" في كانون أول/ ديسمبر 2017، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إليها في منتصف أيار/ مايو الماضي.

وكانت الإدارة الأمريكية، قد علقت مساعدات إلى الفلسطينيين بعد مراجعة أجريت على ضوء قانون "تايلور فورس" في شهر حزيران/ يونيو الماضي؛ بهدف إجبار السلطة الفلسطينية على التوقف عن دفع رواتب أسر الشهداء والأسرى.

وحذر الفلسطينيون ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين من أن خفض المخصصات الفلسطينية سيفاقم الأوضاع المتردية على المواطنين في غزة والضفة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.