الحمد الله: الإدارة الأمريكية شريكة في احتلال فلسطين وزعزعة استقرار المنطقة

قال رئيس الوزراء في حكومة التوافق الوطني، رامي الحمد الله، إن الإدارة الأمريكية قد أصحبت شريكة في الاحتلال، وزعزعة الاستقرار ليس فقط في فلسطين، بل في المنطقة بأكملها.

وشدد على أن حكومة الاحتلال مدعومة من الإدارة الأمريكية تقوم بتقويض حل الدولتين وفرص السلام والاستقرار، وذلك من خلال سياسة فرض الأمر الواقع على الأرض.

وجدد الحمد الله في تصريحات صحفية له اليوم الإثنين، التأكيد على أن القيادة الفلسطينية ترفض الخضوع للابتزاز الأمريكي، والقرارات التي اتخذتها واشنطن وستتخذها، "لأنها لم تعد شريكًا في تحقيق السلام".

وأضاف: "لن تقايض الحقوق الوطنية الثابتة بأي مال سياسي". مطالبًا الكل الفلسطيني، الالتفاف حول القيادة والرئيس محمود عباس لمواجهة كافة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية، خاصة "صفقة القرن".

وأردف: "هذه المرحلة تتطلب من الجميع التّحلي بالمسؤولية الوطنية تجاه قضيتنا ومقدساتنا".

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية، حركة "حماس" إلى تغليب المصلحة الوطنية، ومصلحة المواطنين واحتياجاتهم، وتمكين الحكومة من الاضطلاع بمسؤولياتها والقيام بعملها في قطاع غزة.

ونوه: "لن يكون هناك دولة في غزة أو دولة من دون غزة، والمطلوب هو تغليب المصلحة الوطنية، والاستجابة لمبادرة الرئيس محمود عباس، لتمكين الحكومة وإعادة الوحدة بين شطري الوطن".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.