ليبرمان يتعهد بتوسيع المستوطنات ردا على عمليات المقاومة

تعهّد وزير الحرب الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، بتكثيف عمليات البناء والتوسّع في المستوطنات اليهودية التي تستهدفها عمليات المقاومة الفلسطينية؛ منظمة كانت أم فردية.

وأشاد ليبرمان في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اليوم الثلاثاء، بعملية هدم منزل منفذ عملية مستوطنة "آدم" اليهودية، التي تمت فجر اليوم، في قرية كوبر الفلسطينية شمالي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة).

وقال ليبرمان "سنواصل محاربة الإرهاب بيد من حديد، وهذه الليلة أغلقنا الحساب مع الإرهابي".

وكان جيش الاحتلال قد هدم فجر اليوم، منزل عائلة الشهيد الفلسطيني طارق محمد دار يوسف (18 عاما)، في قرية كوبر شمال مدينة رام الله شمال القدس المحتلة.

يذكر أن دار يوسف استشهد في 26 من شهر تموز/ يوليو الماضي، بعد تنفيذه عملية طعن في مستوطنة "آدم" شرقي القدس المحتلة أدت لمقتل مستوطن وجرح اثنين آخرين، فيما لا تزال سلطات جيش الاحتلال تحتجز جثمانه.

وتنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيلية سياسة هدم منازل ذوي فلسطينيين تدعي أنهم نفّذوا أو شاركوا أو ساعدوا في التخطيط لعمليات مقاومة ضد أهداف إسرائيلية في الأراضي المحتلة، في محاولة لـ "ردع" الفلسطينيين عن القيام بهذه العمليات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.