حماس: إغلاق أمريكا لمكتب منظمة التحرير دليل وصول التسوية لطريق مسدود

دعا عضو مكتبها السياسي حسام بدران لإجراء مراجعة شاملة للمراحل السابقة والتوافق على آليات المقاومة

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن قرار الإدارة الأمريكية بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، دليل جديد على أن مسيرة التسوية والمفاوضات مع الاحتلال قد وصلت إلى طريق مسدود.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس، حسام بدران، في تصريح له اليوم الإثنين، إنه قد حان الوقت لكي يجري الفلسطينيون مراجعة شاملة لكل المراحل السابقة، وأن يتوافقوا على آليات مقاومة الاحتلال ومواجهته بمختلف الأشكال والأنواع.

وأضاف بدران: "هذا العالم لا يحترم إلا الأقوياء، وقوتنا كفلسطينيين تكمن في وحدتنا أولًا وفي التمسك بسلاح مقاومتنا ثانيًا". مؤكدًا: "أفضل رد على القرار الأمريكي التحرك الفوري للاحتفاظ بأسباب هذه القوة".

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال"، قد قالت إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، سيعلن اليوم الإثنين إغلاق مكتب منظّمة التحرير الفلسطينيّة في واشنطن، وهي خطوة في الإجراءات العقابية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد الفلسطينيين.

وحول أسباب الإغلاق، فإن بولتون من المقرّر أن يقول إنه يعكس "مخاوف الكونغرس" من الجهود الفلسطينية الرامية إلى إجراء تحقيق من قبل الجنائية الدولية ضد إسرائيل، غير أنّه يسعى للإعلان أنّ إدارة ترمب "لا تزال ملتزمة بالتفاوض" للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

ولفتت النظر إلى أن المسؤول الأمريكي سيُهدد بفرض عقوبات ضد المحكمة الجنائية الدولية إذا ما استجابت للمطالب الفلسطينيّة وبدأت تحقيقاتها مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وصرّح مسؤولون حكوميون لـ "وول ستريت"، بأنه في ضوء قرار الفلسطينيين التوجه إلى المحكمة الجنائية، ولأن إسرائيل حليف وثيق للولايات المتحدة، فإن هذا سبب آخر لإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.