وزير إسرائيلي سابق: اتفاق أوسلو "نعمة سياسية واقتصادية" لنا

اعتبر الوزير الإسرائيلي السابق في حكومة إسحاق رابين، أفرايم سنيه، أن اتفاق أوسلو المُبرم مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993، جلب "نعمة سياسية واقتصادية لإسرائيل"، وفق تعبيره.

وقال سنيه في مقال نشرته صحيفة "هآرتس" العبرية الصادرة اليوم الخميس، بمناسبة مرور 25 عاما على توقيع الاتفاق، "إنه يجدر بنا أن نقول الحقيقة حول الاتفاق الذي يجري التشهير به وبنتائجه؛ فخلال العامين الأولين بعد توقيعه، جلب اتفاق أوسلو نعمة سياسية واقتصادية لإسرائيل".

وأضاف مبعوث رابين السرّي في محادثاته مع منظمة التحرير الفلسطينية "عام 1994، تم توقيع معاهدة السلام مع الأردن وتحولت أطول حدود مع إسرائيل إلى حدود للسلام. هذا ما كان ليحدث بدون اتفاقية أوسلو. وحتى في المستقبل، لن تكون هناك اتفاقات مع الدول العربية إذا لم يكن هناك اتفاق إسرائيلي فلسطيني"، حسب قوله.

وكان لتغير الوضع السياسي في الأراضي الفلسطينية انعكاس على الاقتصاد الإسرائيلي؛ فخلال العامين التاليين لتوقيع اتفاق "أوسلو" سُجّلَت زيادة في حجم الاستثمار الأجنبي في الدولة العبرية بمقدار 30 ضعفا، بعد أن توقفت المقاطعة العربية عن التأثير على الشركات العالمية الكبرى. ونمت الصادرات الإسرائيلية بنسبة كبيرة، وانخفضت معدلات البطالة التي بلغت نسبتها 11.5 في المائة لدى وصول رابين إلى السلطة في صيف عام 1992.

واتفاق أوسلو، هو اتفاق سلام وقعته "إسرائيل" ومنظمة التحرير الفلسطينية في مدينة واشنطن الأمريكية، في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، بحضور الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون، والذي كان نتاج لمباحثات سرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين في مدينة أوسلو النرويجية عام 1991.

وتضمن الاتفاق اعتراف الاحتلال بمنظمة التحرير الفلسطينية على أنها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، بينما تعترف الأخيرة بالاحتلال الإسرائيلي ودولته القائمة على 78 في المائة من أراضي فلسطين التاريخية (ما عدا الضفة وغزة).

كما نص الاتفاق على انسحاب الاحتلال خلال خمس سنوات من أراض في الضفة الغربية وقطاع غزة على مراحل، واعترافهبحق الفلسطينيين في إقامة حكم ذاتي على هذه الأراضي، وإقامة مجلس تشريعي منتخب للشعب الفلسطيني في الأراضي الخاضعة للسلطة، وإنشاء قوة شرطة من أجل حفظ الأمن فيها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.