هيئة مقدسية تدعو للنفير العام غدا الجمعة لحماية المسجد الأقصى

دعت الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة، اليوم الخميس، جماهير الشعب الفلسطيني وكل الأحرار، للنفير العام والرباط داخل المسجد الأقصى، ابتداءً من غدا الجمعة المقبلة، لإفشال مخططات الإحتلال في المسجد الأقصى من قبل المستوطنين اليهود.

وقالت الهيئة في بيان لها، "رصدنا تحركات غير عادية لجماعات يهودية مدعومة من الحكومة الإسرائيلية تدعوا لاقتحامات واسعة للأقصى خلال الأعياد اليهودية هذا العام، والذي تصل ذروتها في 19 أيلول الجاري".

وأضافت، أن كل المعطيات تشير إلى أن الحكومة الإسرائيلية تهدف من خلال تشجيع اقتحامات المستوطنين، إلى "إحداث تغيير في واقع المسجد بما يخدم مخططاتها التهويدية".

وأكدت الهيئة، أن كل محاولات سلطات الاحتلال فرض أمر واقع جديد في الأقصى هي محاولات مرفوضة، مشددة على أنه "لا علاقة لليهود بالمسجد الأقصى، لا دينيًا ولا سياسيًا ولا سياديًا، وأن الأقصى للمسلمين وحدهم بقرار إلهي من الله عزّ وجل، ويخص ملياري مسلم في العالم".

وحملت الهيئة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن أي مساس بحرمة الأقصى، داعية الحكومات العربية والإسلامية للتحرك الفوري والسماح للشعوب بأخذ دورها في الدفاع عن مسرى الرسول وقبلة المسلمين الأولى

ويذكر أن المسجد الأقصى يتعرض لهجمة ممنهجة ومحاولات تهويد مستمرة، في الوقت الذي تصعّد فيه سلطات الاحتلال، إجراءاتها ضد المصلين والمرابطين وتمنع عددا منهم من دخوله بشكل نهائي، كما تلاحقهم بالضرب والإبعاد والاعتقال، فضلا عن تهديد بعضهم بسحب الإقامات إذا استمروا في دفاعهم عن المسجد وتصديهم لاقتحامات المتطرفين.

وكانت دولة الاحتلال الإسرائيلي قد احتلت القدس عام 1976، وأعلنت عام 1980 ضمها لأراضيها، وجعلها عاصمة لها، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.