المخابرات الأردنية تكشف هوية معتقلي خلية "إرهابية"

كشفت دائرة المخابرات الأردنية، مساء اليوم الخميس، عن هوية معتقلي خلية "إرهابية"، جرى اعتقالهم على خلفية مواجهة مسلحة مع الأجهزة الأمنية، الشهر الماضي، بعد تفجير دورية للأمن غربي العاصمة عمّان.

جاء ذلك في تسجيل بثه التلفزيون الرسمي، تضمن صور وأسماء المعتقلين، واعترافاتهم ومخططاتهم التي كانوا ينوون القيام بها.

وبينت التحقيقات، أن من أبرز أهداف الخلية، دائرة مخابرات البلقاء واستخباراتها ودائرة المحافظة، بالإضافة إلى تخطيطهم لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية في عدد من مناطق المملكة بعد تنفيذهم لعملية "الفحيص الارهابية" مباشرة.

وأشارت إلى أنه من ضمن مخططاتهم استهداف مراكز ودوريات أمنية ومدنيين، منوهة إلى أن "سرعة الكشف عن الخلية من قبل دائرة المخابرات العامة وتعاون القوات الملسحة والأجهزة الأمنية معها حال دون ذلك"، وفق التسجيل.

وبحسب التحقيقات، فقد "تبيّن أن عناصر الخلية ممن اعتنقوا حديثاً الفكر التكفيري الذي تروج له عصابة داعش الارهابية." 

وأسفرت أحداث محافظة "البلقاء" الأردنية، التي شهدتها مدينتي الفحيص والسلط التابعتين لها، عن سقوط 9 قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين، إضافة إلى اعتقال 5 من أعضاء "خلية إرهابية" يشتبه بتورطها في تفجير مركبة تابعة للأمن الأردني.

وتزامناً مع تلك الأحداث، أعلن الأردن في مؤتمر صحفي لعدد من المسؤولين، بأن "خلية البلقاء" الإرهابية، ليست تنظيماً وإنما من المؤيدين لتنظيم "داعش" الإرهابي.

ولم يشهد الأردن أحداثا أمنية مماثلة منذ أحداث قلعة الكرك، في 18 كانون أول/ديسمبر 2016، التي شهدت مقتل 7 رجال أمن وسائحة كندية، وإصابة 34 شخصا آخرين‎، حسب مصادر رسمية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.