السلطة تطالب الجنائية الدولية بالإسراع بفتح تحقيق لتهجير "اسرائيل" تجمع "الخان الأحمر"

طالبت السلطة الفلسطينية، اليوم الخميس، المحكمة الجنائية الدولية، بالإسراع بفتح تحقيق جنائي عن ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي، جريمة التهجير القسري لسكان تجمع "الخان الأحمر"، شرقي مدينة القدس المحتلة.

وشددت وزارة الخارجية، في بيان، على ضرورة بدء المحكمة الجنائية بملاحقة المسؤولين الإسرائيليين عن ارتكاب جرائم بحق الفلسطينيين.

وأشارت إلى أنها قدمت بلاغًا، أمس الأول (الثلاثاء)، يلقي الضوء على الخطر الوشيك الذي يواجهه سكان تجمع "الخان الأحمر".

وأمس الأربعاء، انتهت المهلة التي حددتها المحكمة العليا الإسرائيلية لهدم الخان الأحمر، حيث كانت قد أمرت في الخامس من أيلول/ سبتمبر الجاري، بهدمه.

ويقع تجمع "الخان الأحمر" ضمن الأراضي التي تستهدفها السلطات الإسرائيلية، لتنفيذ مشروعها الاستيطاني المسمى "E1"، عبر الاستيلاء على الأراضي الفلسطينية الممتدة من شرقي القدس وحتى البحر الميت.

ويهدف هذا المشروع إلى تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع لفصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها، وعزل مدينة القدس عن الضفة الغربية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.