كوشنر: العقوبات الأمريكية على الفلسطينيين ستستمر

صرّح كبير مستشاري الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر، بأن الخطوات العقابية التي اتخذتها واشنطن تجاه الفلسطينيين "لن تمس بفرص التوصل إلى تسوية سياسية لإنهاء الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني"، على حد تقديره.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية عن كوشنر، قوله "إن الإدارة الأمريكية تعمل ما هو الأنسب دون خوف أو وجل، ما يعزز فرص تحقيق السلام الحقيقي".

وأوضح كوشنر أن قرار تقليص المساعدات المقدمة للسلطة الفلسطينية اُتخِذ على خلفية قيام قيادات الأخيرة بالقذف والتشهير بحق إدارة دونالد ترمب، موضحا أن هذه العقوبات لن تزول بموافقة الفلسطينيين على التوص إلى اتفاق تسوية.

واعتبر أن معظم المساعدات التي قدمتها بلاده لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" ومنظمات فلسطينية أخرى، قد "ذهبت هدرا"، حسب تعبيره.

وأعرب كبير مستشاري ترمب عن ثقته بإمكانية رأب الصدع بين واشنطن ورام الله، محملا في الوقت ذاته الجانب الفلسطيني مسؤولية هذا التحوّل في العلاقة بين الطرفين.

ويتهم الفلسطينيون إدارة ترمب بالانحياز لجانب الإسرائيلي، ولا يرون فيها وسيطا نزيها في العملية السلمية.

وجمّدت السلطة الفلسطينية اتصالاتها مع الإدارة الأميركية، منذ السادس من كانون أول/ ديسمبر 2016، بعد إعلان ترمب اعترافه بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارة بلاده إليها.

كما أوقف ترمب المساعدات المقدّمة لوكالة "أونروا"، وأغلقت وزارة الخارجية الأميركية مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

ويرى الفلسطينيون في هذه الخطوات "محاولة لفرض وقائع على الأرض، تهدف لإزالة ملف اللاجئين والقدس عن طاولة المفاوضات".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.