انتخاب محمد الحلبوسي رئيسًا جديدًا للبرلمان العراقي

انتخب البرلمان العراقي، اليوم السبت، السياسي محمد الحلبوسي، بمنصب رئيس البرلمان للسنوات الأربع المقبلة ليكون أصغر رئيس برلمان في تاريخ جمهورية العراق.

وعقد البرلمان العراقي اليوم جلسة لانتخاب رئيس ونائبين للبرلمان العراقي برئاسة أكبر الاعضاء سناً محمد علي زيني، بعد أن أخفق في حسم القرار في جلسته الأولى.

وشملت قائمة المتنافسين على المنصب محمد الحلبوسي وأسامة النجيفي وخالد العبيدي بعد انسحاب عدد من المرشحين .

وجرت عملية التصويت  لانتخاب رئيس البرلمان وفق الاقتراع السري المباشر، وشارك في عملية التصويت 251 نائباً من أصل إجمالي عدد نواب البرلمان البالغ عددهم 329 نائباً.

وحصل الحلبوسي، وهو ممثل تحالف "المحور الوطني"، على 169 صوتاً من مجموع المصوتين البالغ عددهم 298 نائبًا (من أصل 329 وهو عدد أعضاء البرلمان الجديد).

فيما حصل منافسه وزير الدفاع السابق، زعيم تحالف "بيارق الخير" خالد العبيدي على 89 صوتاً، بينما حصل المنافس الثالث أسامة النجيفي رئيس البرلمان السابق نائب رئيس الجمهورية الحالي على 19 صوتًا.

والحلبوسي من مواليد عام 1981 في قضاء الكرمة بمحافظة الأنبار، وهو عضو في حزب "الحل" بزعامة رجل الأعمال جمال الكربولي، كان مرشحًا عن تحالف "المحور الوطني" الذي يضم غالبية القوى السنية الفائزة بالانتخابات البرلمانية التي جرت في أيار/مايو الماضي.

ويشغل "المحور الوطني" 50 مقعدا في البرلمان من أصل 329.

وتقضي التوافقات السياسية في العراق أن يكون رئيس مجلس النواب سنياً ورئيس الحكومة شيعياً ورئيس الجمهورية كردياً، كما تقضي بأن يكون نائبا رئيس مجلس النواب العراقي من المكونين الشيعي والكردي.

وكان البرلمان قد فشل في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى، التي انعقدت في الثالث من أيلول/سبتمبر الجاري، وسط فوضى سادتها نتيجة الخلاف الواسع على "الكتلة البرلمانية الأكثر عددا"، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.