"السلام الآن": الاستيطان تضاعف ثلاث مرات العام الجاري

كشفت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية (يسارية غير حكومية)، النقاب عن أن البناء الاستيطاني في المستوطنات، تضاعف ثلاثة مرات في الربع الثاني من عام 2018 مقارنة بالربع الأول.

وقالت الحركة في بيان نشرته اليوم الاثنين: إنه خلال الربع الثاني من عام 2018، تم بناء 794 وحدة استيطانية، مقارنة بـ 279 وحدة استيطانية تم بناؤها في الربع الأول من هذا العام.  

وأشارت إلى أنه في النصف الأول من عام 2018 ، تم بناء ألف 73 وحدة استيطانية في المستوطنات، مقارنة بـ 870 وحدة فقط في النصف الأول من عام 2017.

وقالت "سلام الآن" : إن "حكومة  نتنياهو لا تزال ماضية في تدمير الفرص أمام تقدم عملية السلام"، مضيفة أن "النشاط الاستيطاني المستمر يؤدي إلى تدمير حل الدولتين".

وأوضحت أنه منذ انتخاب ترمب زادت الموافقات على إقامة المخططات الاستيطانية والعطاءات لبناء المستوطنات، منوهة إلى أننا "بدأنا الآن نرى نتائج ذلك على الأرض".

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى في 23 كانون أول/ ديسمبر 2016 القرار 2334 الذي حث على وضع نهاية للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومطالبة إسرائيل بوقف نشاطاتها الاستيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، وعدم شرعنة إسرائيل لمستوطناتها في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وتعتبر المستوطنات الاسرائيلية غير قانونية من وجهة نظر المجتمع الدولي، وعائقا رئيسيا امام جهود السلام لانها مقامة على اراض يريدها الفلسطينيون ضمن دولتهم المقبلة.

وكان مجلس الأمن الدولي، قد تبنى في 23 من شهر كانون أول/ ديسمبر 2016، مشروع قرار بوقف الاستيطان وإدانته، مؤكدًا أن المستوطنات غير شرعية، وتهدد حل الدولتين وعملية السلام.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.