يونيسيف: 104 مليون طفل ويافع لا يذهبون للمدارس

الإحصائية وردت في تقرير تحت عنوان "مستقبل مسلوب: يافعون لكنهم خارج المدرسة" بمناطق النزاعات والكوارث

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، اليوم الأربعاء، بأن 104 مليون طفل ويافع، يعيشون في بلدان متأثرة بالنزعات أو الكوارث غير ملتحقين بالمدارس.

وأكدت المنظمة في تقريرها الصادر تحت عنوان "مستقبل مسلوب: يافعون لكنهم خارج المدرسة" أن عدد هذه الفئة يمثل ثلث العدد الإجمالي للأطفال في الشريحة العمرية التي تتراوح أعمارهم بين 5 و17 عامًا، ذاتها الغير ملتحقين بالمدارس في العالم وهو 303 ملايين طفل.

وأشار التقرير إلى أن واحدًا من كل خمسة يافعين، ويعيشون في بلدان متأثرة بالنزاعات أو الكوارث، لم يدخلوا أية مدرسة أبدًا وأن اثنين من كل خمسة منهم لم يُتمّوا المرحلة الابتدائية.

وذكرت مديرة "يونيسيف" التنفيذية هنرييتا فور، في التقرير ذاته أنه عندما يقع بلد ما في براثن نزاع أو كارثة يصبح الأطفال واليافعون في البلد ضحايا مرتين، مشيرة إلى تعرض مدارسهم للأضرار أو الدمار أو تحتلها قوات عسكرية.

وأضافت: "التبعات تكون انضمام هؤلاء الأطفال إلى ملايين غيرهم من غير الملتحقين بالمدارس ومع تعاقب السنين فإنهم نادرًا ما يعودون للمدارس، ثم على المدى الطويل يبقى هؤلاء الأطفال وتظل البلدان التي يعيشون فيها يواجهون حلقات إدامة الفقر".

وأوضح التقرير أنه نظرًا لأن أقل من 4 في المائة فقط من النداءات الإنسانية العالمية التي تصدر هي نداءات مكرسة للتعليم، فقد دعا إلى تخصيص استثمار أكبر للتعليم الجيد كي يتمكن الأطفال واليافعون من التعلم في بيئة آمنة من مرحلة التعليم قبل الابتدائي وحتى المرحلة الثانوية العليا في البلدان المتأثرة بحالات طوارئ إنسانية معقدة.

ويصدر هذا التقرير عشية الدورة الـ 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ويؤكد أن الفقر يظل هو العائق الأكبر أمام التعليم في العالم إذ يزيد احتمال عدم التحاق الأطفال بالمدارس بين أفقر الأطفال ممن هم في سن الالتحاق بالمدرسة بأربعة أضعاف عنه بين أقرانهم من الأسر المعيشية الأكثر ثراء.

وذكر أن عدد الأفراد من عمر 10- 19 عامًا سيزيد إلى أكثر من مليار و300 مليون فرد بحلول عام 2030، حسب التوجهات السكانية الحالية؛ وهي زيادة تبلغ 8 في المائة إذ من شأن تزويد قوة العمل المستقبلة هذه بتعليم جيد وآفاق أفضل للحصول على عمل أن يحقق فوائد اقتصادية واجتماعية أكبر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.