الجامعة العربية ترحب بمبادرة إسبانيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية

رحبت جامعة الدول العربية، اليوم الاثنين، بمبادرة إسبانيا بشأن استعدادها الاعتراف بالدولة الفلسطينية من جانب واحد.

وأكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في بيان، أن هذا التوجه يعكس صداقة طويلة بين الدول العربية كافة وإسبانيا وارتباطاً قوياً بين إسبانيا، حكومةً وشعباً، والقضية الفلسطينية على وجه الخصوص.

ودعا أبو الغيط الحكومة الإسبانية للمضي قدماً في تنفيذ ما أعلنته حول استعدادها للاعتراف بالدولة الفلسطينية من جانب واحد، معتبراً أن خطوة كهذه ستشجع المزيد من الدول الأوروبية على أن تحذو حذوها.

وأشار إلى أن التطورات الأخيرة خاصةً ما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد الشعب والحكومة الفلسطينية، تستوجب قيام كافة القوى المحبة للسلام بالوقوف إلى جانب الفلسطينيين.

ولفت إلى أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية "يُمثل اليوم خطوة ضرورية من أجل الحفاظ على حل الدولتين الذي يتعرض لتهديدات خطيرة".

والأربعاء الماضي، كشف وزير الخارجية الإسباني، عن نية بلاده الاعتراف بدولة فلسطين، وأن هذا الملف مطروح على طاولة الحكومة لحين اتخاذ قرار أوروبي بالإجماع.

وأوضح بوريل، أن مدريد ستُمهل شركاءها الأوروبيين فترة معقولة للتوصل إلى توافق حول الموضوع، مؤكداً أنه سيُترك لكل دولة أن تتخذ القرار الذي تراه مناسباً إذا تعذّر التوصل إلى التوافق. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.