الإعلام العبري: جبهة غزة تسخن وفرص المواجهة العسكرية تقترب أكثر

قالت القناة العبرية العاشرة، إن المشكلة الأكثر إلحاحًا التي تواجه "إسرائيل" حاليًا هي قطاع غزة، منوهة إلى "سخونة" الملفات فيما يتعلق بإيران والتحدي على الجبهة السورية.

وذكرت القناة العبرية اليوم الأحد، أن "القلق لدى المؤسسة العسكرية يتمثل في أن فرص المواجهة العسكرية في غزة قد ازدادت في الأسابيع الأخيرة، لا سيما بارتفاع وتيرة التصعيد على الحدود".

وحذر الجيش الإسرائيلي، أنه "وفي غياب الحلول، فإنه من المرجح أن يتدهور الوضع والشعور بين سكان غلاف غزة (المستوطنات) هو أن دفع العملية إلى الأمام مرة أخرى، أكثر من فرصة التهدئة".

ونشرت القناة العاشرة تقريرًا قالت فيه، إنه مع عدم سقوط صواريخ من غزة، فإن الترجيحات تشير إلى أن حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" لا يزالان مهتمين بالتوصل إلى اتفاق تهدئة طويل الأجل مع إسرائيل.

وكانت مصادر إعلامية عبرية، قد أفادت بأن "كتائب القسام"؛ الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قد أطلق أمس السبت سبعة صواريخ باتجاه البحر، ضمن التجارب الصاروخية التي يقوم بها لتقوية وتعزيز "ترسانته".

وأشارت المصادر العبرية، إلى أن إطلاق الصواريخ السبعة باتجاه البحر من قبل حماس، تمت في الوقت الذي تشهد فيه جبهة القطاع تسخينًا مستمرًا على الحدود.

وأعلن جيش الاحتلال، أمس السبت، أن 20 ألف فلسطيني تظاهروا الجمعة الماضية على الحدود الشرقية لقطاع غزة وقرب السياج الأمني الفاصل، زاعمًا بأن المتظاهرين ألقوا أكثر من 100 عبوّة ناسفة باتجاه الجنود على الحدود، خلال المواجهات.

يُشار إلى أن الجيش الإسرائيلي قتل أول من أمس (الجمعة)، سبعة فلسطينيين؛ بينهم طفلان، فيما أصاب أكثر من 500 بجروح مختلفة، وذلك في جمعة "انتفاضة الأقصى"، الجمعة الـ 27 لمسيرة العودة الكبرى ورفع الحصار.

وبيّنت وزارة الصحة الفلسطينية، أنه تم تحويل 210 مصابين إلى المشافي في غزة، حيث كان من بين الإصابات 90 بالرصاص الحي، ثلاث حالات خطيرة وحالة واحدة حرجة جدًا.

وأصاب الجيش 35 طفلًا وأربع سيدات؛ بالإضافة لإصابة أربعة مسعفين؛ أحدهم بالرصاص، إلى جانب إصابة صحفيين اثنين.

ويشارك الفلسطينيون منذ الثلاثين من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع الجيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار على المتظاهرين بكثافة، وقنابل الغاز.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات 204 فلسطينيين، من بينهم 10 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألف آخرين، بينهم 400 في حالة الخطر الشديد.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال غزة حرب

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.