حماس: غالبية الفصائل متفقة على منهجية إنهاء الانقسام وفتح تُصر على التفرد

شددت على أن المصالحة والوحدة الوطنية قرار ثابت ودائم لديها

جددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، التأكيد على أن المصالحة والوحدة الوطنية قرار ثابت ودائم لدى الحركة، منوهة إلى أن "حماس متفقة مع غالبية القوى والفصائل الفلسطينية على منهجية إنهاء الانقسام اعتمادًا على اتفاقية 2011 وما بعدها".

وقال رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حركة "حماس"، حسام بدران، اليوم الأحد، إن حركة "فتح" وحدها من تصر على التفرد بالقرار الفلسطيني واعتماد إقصاء الآخرين، والتهديد بوقف مساعي التوصل للوحدة الوطنية.

وأضاف بدران: "قاموا (فتح) بتعطيل كل الجهود السابقة (في الإشارة إلى جولات الحوار الوطني لإنهاء الانقسام)، وفي مقدمتها الدور المصري".

وشدد القيادي في حماس، على أن رفع المعاناة عن الفلسطينيين في قطاع غزة "مهمة وطنية عاجلة، لا تحتمل التأخير والمماطلة".

وبيّن عضو المكتب السياسي للحركة، أن التحرك في هذا المسار (رفع الحصار عن غزة وإنهاء معاناة أهلها) ميدانيًا وسياسيًا على قاعدة تثبيت وقف إطلاق النار عام 2014 في إطار الشراكة الكاملة مع مختلف مكونات شعبنا الفلسطيني.

وفي سياق متصل، صرّح حسام بدران بأن وفد حركة "حماس" قد وصل إلى العاصمة المصرية "القاهرة" تلبية لدعوة الإخوة المصريين؛ وذلك لاستكمال الحوارات والنقاشات في مختلف القضايا التي تهم شعبنا الفلسطيني.

وغادر أمس السبت، قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، وفدان من حركة "حماس" و"الجهاد الإسلامي" تلبية لدعوة مصرية للمشاركة في مباحثات المصالحة الفلسطينية وبحث شؤون غزة.

واستضافت القاهرة الشهر الماضي، جولة جديدة من المحادثات بين حركتي "فتح" و"حماس" لبحث ملفات المصالحة والتهدئة وإعمار قطاع غزة.

وكانت مصادر مصرية قد أكدت تمسّك السلطة الفلسطينية بمطلب قيادة وفد الفصائل في مفاوضات التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي، والتي تتم بشكل غير مباشر عن طريق الوسيط المصري.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف حزيران/يونيو 2007، في أعقاب سيطرة حماس على غزة، بعد فوزها بالانتخابات البرلمانية، في حين تدير حركة فتح التي يتزعمها رئيس السلطة محمود عباس الضفة الغربية.

وقد تعذّر تطبيق العديد من اتفاق المصالحة الموقعة بين فتح وحماس، والتي كان آخرها بالقاهرة في 12 أكتوبر/ تشرين أول 2017، بسبب نشوب خلافات حول قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم "حماس" أثناء فترة حكمها للقطاع.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.