محدث - جيش الاحتلال يقتل فلسطينيين اثنين ويصيب العشرات شرقي القطاع

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مساء اليوم الجمعة أنه تم التعرف على هوية الشهيدين الذين قضايا شرقي مدينة غزة في حين ارتفع عدد الإصابات إلى 376 جريحا .

وقالت الوزارة في بيان لها، مساء اليوم، إنه تم التعرف على هوية الشهيدين الذين وصلا مجمع الشفاء الطبي وهما: الطفل فارس حافظ السرساوي (12 عاما) ، والشاب محمود أكرم أبو سمعان (24 عاما).

وأضافت أن إجمالي الإصابات حتى الساعة 7 مساء 376 جريحا أصيبوا بجراح مختلفة.

وأكدت أنه تم تحويل 192 منها الى المستشفيات، مشيرة إلى أن من بين الإصابات 126 إصابة بالرصاص منها 7 حالات خطيرة.

وأكدت الوزارة انه سجل 3 انتهاكات إسرائيلية ضد سيارات إسعاف وخيمة طبية بالرصاص المباشر، وإصابة مسعف بإصابة خطرة وصحفية.

وشارك اليوم الجمعة الآلاف من الفلسطينيين في "جمعة الثبات والصمود" ضمن مسيرات العودة وذلك على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ الثلاثين من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع الجيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار على المتظاهرين بكثافة، وقنابل الغاز.

وابتكر الشبان الفلسطينيين فعاليات "الإرباك الليلي" التي تبدأ في ساعات المساء، والمسير البحري الذي يكون كل يوم اثنين، ومسيرات امام معبر بيت حانون "ايرز" شمال قطاع غزة رفضا للمؤامرة ضد اللاجئين وذلك كل يوم أربعاء.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات 207 فلسطينيين، من بينهم 10 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألف آخرين، بينهم 460 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.