الإذاعة الإسرائيلية: أمن السلطة يشارك في البحث عن منفذ عملية "بركان"

من مكان العملية

ذكرت الإذاعة العبرية الرسمية، أن أجهزة أمن السلطة، تشارك في الجهود المبذولة لإلقاء القبض على منفذ عملية إطلاق النار في مستوطنة "أريئيل".

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قُتل إسرائيليان متأثران بجروحهما التي أصيبا بها وأصيب آخر في عملية إطلاق نار نفذها فلسطيني في المنطقة الصناعية بمستوطنة "بركان" المقامة على أرضي محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية.

ونقلت الإذاعة عن مصدر أمني اسرائيلي (لم تكشف عن هويته)، أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية تبذل جهدًا استخباريًا حول هذا الموضوع.

ومع ذلك، أشار المصدر الإسرائيلي إلى أنه لا يوجد أي نشاط ميداني من جانب قوات الأمن الفلسطينية؛ لأن هذه المنطقة (ج) التي وقعت بها العملية تخضع للسيطرة الإسرائيلية.

وحسب اتفاقية "أوسلو" الثانية للسلام، عام 1995، فقد تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق "أ" و"ب" و "ج"، وتمثل المناطق "أ" 18 في المائة من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنياً وإدارياً.

أما المناطق "ب" فتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة فتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، والمناطق "ج" 61 في المائة من مساحة الضفة تخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية، ما يستلزم موافقة السلطات الإسرائيلية على أي مشاريع أو إجراءات فلسطينية بها.

وكشف الإذاعة أن منفذ الهجوم هو اشرف أبو شيخة "النعالوة" (23 عاما) من ضاحية شويكة شمال طولكرم شمال القدس المحتلة، وكتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) قبيل تنفيذ العملية قائلا: "اللهم بشرني بما انتظره منك فأنت خير المبشرين" ووضع بوست كتب فيها " اللهم صبرا اللهم جبرا اللهم قوة".

وأشارت الإذاعة، إلى أن التعليقات على صفحته وصفته بـ "البطل".

وفي السياق ذاته، ذكرت وسائل اعلام عبرية متطابقة، أن قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال وصلت إلى المنطقة، وشرعت بعمليات تمشيط وبحث واسعة النطاق عن مطلق النار.

وأشارت القناة العاشرة العبرية، إلى أن تقديرات الجيش وجهاز المخابرات  "شاباك" نبهت إلى أن منفذ العملية "فدائية"، قد يقوم بمعاودة إطلاق النار مجددًا

.

من جانبه، قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في بداية اجتماع الحكومة الإسرائيلية الأسبوعي: إن "هذا هجوم إرهابي، وقوات الأمن تلاحق المهاجم ، وأنا واثق من أنهم سيقبضون عليه ويحاكموه. 

وكتب وزير الجيش أفيغدور ليبرمان في حسابه على تويتر: "الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن يجرون مطاردة واسعة النطاق للإرهابيين الذين ارتكبوا الهجوم الجسيم في بركان. إنها مسألة وقت فقط قبل أن نضع أيدينا عليها. "

وعقب وزير التعليم نفتالي بينيت على الهجوم قائلا: "سياسة إسرائيل في الحرب على الإرهاب يجب أن تكون عدم التسامح على جميع الجبهات، صبرنا بدأ ينفذ تجاه العمليات و التسلل و البالونات "يجب علينا استعادة الردع لإسرائيل."

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.