رام الله: اليونسكو تعتمد قرارات فلسطين بالإجماع

اعتمد المجلس التنفيذي لـمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، في جلسته المنعقدة حاليًا في العاصمة الفرنسية "باريس" قرارات فلسطين بالإجماع.

وقال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، في تصريح صحفي له اليوم الأربعاء، إن اليونسكو اعتمدت قرار فلسطين المحتلة والمؤسسات التعليمية والثقافية التي تعبر عن ضرورة حماية وصيانة الأثار والثقافة والتعليم في أرض دولة فلسطين المحتلة، بما فيها "القدس الشرقية".

وأفاد المالكي، بأن اليونسكو اعتمدت قرارات تُظهر الانتهاكات الاسرائيلية ضد المواقع التراثية والثقافية والطبيعية الفلسطينية، خاصة المدينة القديمة في القدس، والحرم الشريف، وكنيسة الميلاد، ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم، والمدينة القديمة والحرم الابراهيمي في الخليل، وقطاع غزة.

وتابع: "وإظهار والاشارة إلى ما ترتكبه إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، من جرائم في الخان الأحمر، من تدمير للمدارس، وحرمان الأطفال الفلسطينيين من المسيرة التعليمية وغيرها من الانتهاكات التي تقع ضمن اختصاص المنظمة".

وشكر الوزير الفلسطيني، الدول الأعضاء الذين يقفون مع حماية حقوق الشعب الفلسطيني الثقافية تحت مظلة منظمة "اليونسكو"، ويدعمون صيانة التاريخ والتراث والأثار الفلسطينية والحفاظ عليها.

وشدد على أن "الدبلوماسية الفلسطينية ستعمل مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة لتنفيذ قراراتها بما فيها إرسال بعثة استكشافية من الخبراء للاطلاع على ما ترتكبه إسرائيل في القدس المحتلة من تخريب وتشويه للمواقع التاريخية والتراثية".

وأشار إلى أن مدينة القدس القديمة تقع ضمن قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، ومحاولات تغيير طابعها ومكانتها.

ودعا المالكي، المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، أودري أزولاي، لزيارة فلسطين والاطلاع على الأوضاع عن كثب بما يدعم تقاريرها التي تقدمها لمنظمة الأمم المتحدة.

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو"؛ بداية تموز/ يوليو 2017، عن البلدة القديمة في الخليل كـ "منطقة محمية" بصفتها موقعًا "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية"، وذلك في أعقاب تصويت 12 عضوًا في "لجنة التراث العالمي" التابعة للمنظمة الأممية لصالح القرار، مقابل معارضة ثلاثة فقط وامتناع ستة عن المشاركة في عملية التصويت.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.