قوات الاحتلال تُشدد من إجراءاتها العسكرية شرقي طولكرم

بحثًا عن الشاب أشرف نعالوة

كثفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، من تواجدها العسكري ونشرت حواجز ونقاط تفتيش في المنطقة الشرقية لمدينة طولكرم (شمال القدس المحتلة)، بحثًا عن المُطارد أشرف أبو شيخة "نعالوة".

وأفادت مصادر محلية وشهود عيان، بأن قوات الاحتلال شرعت مساء اليوم بعملية تفتيش ودهم في بلدة بيت ليد شرقي مدينة طولكرم بحثًا عن المُطارَد أشرف نعالوة؛ منفذ عملية "بركان" شمالي سلفيت، والتي أدت لمقتل مستوطنَين وإصابة آخر.

ونوهت المصادر إلى أن قوات الاحتلال دهمت بلدة بيت ليد مرتان في أقل من ثلاث ساعات مساء اليوم، وتخللها عمليات تفتيش للمنازل واعتقال فلسطينيين من البلدة، وهما؛ إياد زبادي ومظفر صوص، عقب اقتحام منزليهما.

وأشارت المصادر إلى أن العملية العسكرية الإسرائيلية تتركز في أحياء؛ العقبة والناموس والصلعة داخل بيت ليد، وتشارك فيها وحدات خاصة من جيش الاحتلال.

ولفتت إلى أن بلدة بيت ليد أصبحت هدفًا مستمرًا لقوات الاحتلال خلال المداهمات بحثًا عن "نعالوة"، الذي ينحدر من ضاحية شويكة في طولكرم، والتي تتعرض هي الأخرى للدهم المستمر.

وصرّح رئيس بلدية بيت ليد، هشام دروبي، بأن آليات عسكرية إسرائيلية تمركزت على مداخل البلدة الشمالي الذي يربطها مع طريق نابلس، والغربي الذي يربطها مع بلدة سفارين، والجنوبي ويربطها مع قرى الكفريات، من خلال حواجز عسكرية، أوقفت السيارات وفتشتها ودققت في هويات ركابها.

وأضاف دروبي، أن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح عدد من منازل المواطنين، خاصة الكائنة على المدخل الغربي وحولوها لنقاط مراقبة، بالتزامن مع تسيير دوريات أخرى في شوارع وأزقة بيت ليد وإعاقة حركة تنقل المواطنين.

وكانت قوات الاحتلال، قد أطلقت في سابق من اليوم "بالون مراقبة" في سماء ضاحية شويكة (ينحدر منها أشرف نعالوة) شمالي طولكرم، في الوقت الذي تقتحم فيه الضاحية بين الفنية والأخرى.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قُتل إسرائيليان متأثران بجروحهما التي أصيبا بها وأصيبت أخرى في عملية إطلاق نار نفذها فلسطيني في المنطقة الصناعية بمستوطنة "بركان" المقامة على أرضي محافظة سلفيت شمالي الضفة الغربية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.