وزير إسرائيلي: تخفيف حصار غزة لن يجدي نفعا ضد العمليات الفلسطينية

بينيت

اعتبر وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، أن تخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة لن يؤدي - كنتيجة حتمية - إلى وقف عمليات المقاومة الفردية أو المنظمة التي ينفذها أهالي القطاع.
 
ونقلت الإذاعة العبرية الرسمية، اليوم الخميس، عن بينيت قوله "إن تحسين الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، لن يؤدي إلى تراجع الحوافز لدى السكان المحليين لارتكاب عمليات إرهابية".
 
وأضاف الوزير الإسرائيلي "بالإمكان محاولة تحسين أوضاع الغزيين، وبالتزامن مع ذلك تشديد الرد العسكري على المساس بالسياج الأمني ومحاولات التسلل إلى إسرائيل".
 
من جانبها، قالت النائب في البرلمان الإسرائيلي تسيبي ليفني، إن حكومتها تدفع أموالًا مقابل سكوت حركة حماس "التي لن تعترف أبدًا بدولة إسرائيل"، كما قالت.
 
وأوضحت ليفني في حديث لإذاعة "مكان" العبرية، أن الشعارات التي أطلقت سابقًا بشأن وجوب إتباع جيش الاحتلال سياسة حازمة ضد "حماس" لا تعدو كونها "شعارات رنانة جوفاء"، وفق تعبيرها.
 
وطالبت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة حكومتها بالشروع في مبادرات سياسية ضد "حماس".
 
يشار إلى أن اليومين الماضيين شهدا دخول عدة شاحنات محملة بالوقود بتمويل قطري لصالح محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، بهدف زيادة عدد ساعات إمداد الكهرباء للمواطنين الغزيين.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.