الجيش الإسرائيلي: "القبة الحديدية" أطلقت صواريخ اعتراضية بشكل خاطئ

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن منظومته الحربية لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى والمعروفة بـ "القبة الحديدية"، أطلقت صواريخا مضادّة في محيط قطاع غزة بشكل خاطئ نتيجة لـ "تشخيص غير صحيح" منها، دون وجود ما يستدعي ذلك.
 
وذكرت وسائل إعلام عبرية صباح اليوم الخميس، أن أصوات انفجارات سُمعت في أجواء مستوطنة "نتيفوت" الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، نتيجة إطلاق "القبة الحديدية" لعدد من الصواريخ، ما أسفر عن بث حالة من الرعب والذعر في صفوف المستوطنين؛ ليتبيّن فيما بعد أن تشخيصا خاطئا من قبل المنظومة الحربية أدى إلى ذلك.
 
ودوّت صفارات الإنذار اليوم، في عدد من المستوطنات المحيطة بقطاع غزة قبل إطلاق صواريخ "القبة الحديدية".
 
وكان جيش الاحتلال، قد أعلن بشكل مفاجئ صباح اليوم، عن نشاط أمني على حدود قطاع غزة، دون أن يوضح طبيعته؛ حيث أغلق العديد من الشوارع والمفترقات، وسط انتشار كثيف لقواته على طول الحدود مع غزة.
 
ويسبق هذا التأهب العسكري الإسرائيلي فعاليات غدٍ الجمعة، والمقرّر تنظيمها قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة، للمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي وضمان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها.
 
من جانبه، هدّد وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بتصعيد عسكري جديد ضد غزة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.