عقوبات واعتداءات على الأسرى الفلسطينيين في "عسقلان"

قالت مصادر حقوقية، إن حالة من التوتر تسود أوساط الحركة الأسيرة داخل سجن "عسقلان" الإسرائيلي، عقب اقتحام قوات الاحتلال لأحد أقسامه.
 
وأفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" في بيان لها اليوم الخميس، بأن قوات إسرائيلية اقتحمت القسم (رقم 3) في سجن "عسقلان"، وقامت بتفتيشه وتدمير محتوياته والاعتداء على الأسرى الفلسطينيين بداخله، ونقلتهم إلى قشم "المعبار" دون الإفصاح عن السبب.
 
وأوضحت أن إدارة المعتقل فرضت سلسلة إجراءات عقابية بحق أسرى القسم (3)، تمثلت بحرمانهم من زيارة ذويهم لمدة شهر، وفرض غرامة مالية تُقدّر بـ 300 شيقل (83 دولار) على كل أسير، ومنعهم من الخروج إلى ساحة "الفورة"، وسحب الأدوات الكهربائية من القسم.
 
وأكدت الهيئة، قيام إدارة السجن بعزل ستة أسرى في الزنازين الانفرادية، وهم؛ رياض العمور، بهاء العمور، عاصف العمور، إبراهيم الهريمي، أحمد الهريمي، ومحمد عواد.
 
ولفتت إلى أن عملية الاقتحام كانت قد بدأت فجر أول أمس الثلاثاء، واستمرت لساعات طويلة.
 
وفي سياق آخر، يواصل الأسير عمران الخطيب (60 عامًا) من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، إضرابه عن الطعام منذ 67 يومًا على التوالي؛ مطالبًا بالإفراج المبكر عنه.
 
يذكر أن الأسير الخطيب محكوم بالسّجن لـ 45 عامًا، قضى منها 21 عامًا في السجون الإسرائيلية. وتعمدت إدارة سجون الاحتلال نقله من سجن لآخر خلال فترة إضرابه لإنهاكه، حتى نقلته مؤخرًا إلى مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي.
 
ويواصل القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" الأسير خضر عدنان، من جنين، كذلك إضرابه عن الطعام منذ 40 يومًا رفضًا لاعتقاله التعسفي.
 
ويعد هذا الإضراب الثالث الذي يُنفذه الأسير عدنان منذ عام 2012، علمًا بأن إضراباته السابقة كانت ضد اعتقاله الإداري، أحدهما كان عام 2012، والثاني عام 2015.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال أسرى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.