محدث 2 - قوات الاحتلال تُغلق محيط نابلس وتُكثّف من تواجدها العسكري

عقب عملية طعن أسفرت عن إصابة جندي إسرائيلي بجراح خطيرة وانسحاب المنفذ

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الخميس، محيط مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، وكثفت من تواجدها العسكري جنوبي المدينة، عقب عملية طعن أصيب فيها جندي إسرائيلي بجراح خطيرة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي تجري عمليات تمشيط بمحيط بلدة حوارة جنوبي نابلس، بحثًا عن منفذ عملية الطعن التي وقعت ظهر اليوم؛ والذي انسحب من المكان.

وأفاد موقع "كان" العبري، بأن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي، تقوم الآن بإغلاق كافة المداخل المؤدية لمدينة نابلس.

وكان موقع "واي نت" التابع لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، قد ذكر أن شابًا فلسطينيًا نفذ عملية طعن وأصاب جنديًا إسرائيليًا جنوبي مدينة نابلس.

وأوضح الموقع العبري، أن جنديًا آخر حاول إصابة منفّذ العملية، إلّا أنه أصاب إسرائيلية عن طريق الخطأ، في حين استطاع المنفّذ الانسحاب من المكان. ووصف إصابة الإسرائيلية بأنها "طفيفة" جراء شظايا الرصاص.

وصرّح الناطق باسم إسعاف "نجمة داود الحمراء" الإسرائيلي، بأن أحد الاصابات في عملية الطعن خطيرة، وقد نقلت الى مستشفى بيلنسون؛ وهو جندي من جيش الاحتلال.

وأشار شهود العيان إلى أن مستوطنين يهود هاجموا مركبات فلسطينية على الطريق الالتفافي "يتسهار" جنوبي مدينة نابلس، عقب عملية الطعن.

وأجبرت قوات الاحتلال أصحاب المحال التجارية في بلدة حوارة جنوبي نابلس، على إغلاق محالهم؛ لا سيما القريبة من الشارع الرئيسي.

أوسمة الخبر فلسطين احتلال طعن إغلاق

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.