بدران: استشهاد المواطنة عائشة الرابي جريمة حرب واعتداء سافر

استشهدت ليلة أمس الجمعة عقب مهاجمة المركبة التي كانت تستقلها وزوجها قرب حاجز "زعترة" جنوبي نابلس

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن الاعتداء المباشر على المواطنة الفلسطينية الشهيدة الحاجة عائشة الرابي؛ "جريمة حرب واعتداء سافر على المواطنين العزل".

وقال عضو المكتب السياسي لحماس، حسام بدران، في تصريح صحفي اليوم السبت، إن هذه العربدة والإرهاب لم تكن بهذا المستوى الخطير لولا دعم وتشجيع وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، ودعم سياسي من أعلى المستويات في حكومة الاحتلال.

وكانت المواطنة الرابي (45 عامًا)، قد استشهدت ليلة أمس (الجمعة- السبت)؛ وهي من قرية بديا قضاء سلفيت، إثر تعرضها وزوجها للاعتداء من قبل المستوطنين بإلقاء الحجارة على سيارتهما قرب حاجز "زعترة" العسكري التابع لقوات الاحتلال جنوبي نابلس.

وأضاف بدران: "شعبنا الفلسطيني الذي أنجب المقاوم أشرف نعالوة لن يقبل بمعادلة العربدة والهيمنة التي يحاول المستوطنون فرضها على أهلنا في الضفة الغربية".

وأردف: "ثقتنا بهذا الشعب العظيم ومقاوميه الأبطال لن يمرروا جريمة قتل الحاجة الرابي مرور الكرام، وعلى العدو وقيادته أن تعي العبرة من عملية بركان (قتل فيها مستوطنين وأصيبت أخرى) وحوارة (أصيب فيها جندي إسرائيلي ومستوطنة) جيدًا".

ودعا القيادي في حماس، السلطة الفلسطينية إلى إطلاق يد المقاومة الشعبية الواسعة لمواجهة عربدة المستوطنين وجنود الاحتلال.

وشدد بدران، على أن انخراط قيادة السلطة في برنامج نضالي كفيل بلجم هذه الاعتداءات ووضع حد لإرهاب قطعان المستوطنين بحق مواطنينا العزل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.