أبو الغيط: اعتراف أستراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤثر سلبًا على علاقاتها بالدول العربية

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن اعتراف أستراليا بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل" سيؤثر سلبًا على علاقاتها بالدول العربية.

وأكد أبو العيط في تصريح له اليوم الثلاثاء، أن تصريحات رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون، التي أشار فيها إلى أن بلاده تدرس الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، "تؤثر بالسلب على علاقاتها بالدول العربية والإسلامية".

وأعرب عن أمله بأن يراجع موريسون موقفه وألا يقدم على تلك الخطوة التي تضع بلاده في تناقض صارخ مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وتناقض أيضًا التزامها المُعلن بحل الدولتين.

وشدد السفير محمود عفيفي؛ المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، على أن "القدس أرضٌ محتلة من وجهة نظر القانون الدولي، وإقدام الولايات المتحدة الأمريكية وغواتيمالا على الاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل، لا يُغير من هذه الحقيقة شيئًا".

واعتبر عفيفي في تصريحات صحفية، أن "المساس بالوضع القانوني أو التاريخي للمدينة (القدس المحتلة) لا يخدم فُرص السلام، أو رؤية الدولتين".

وأضاف: "مصير القدس يتعين أن يتحدد خلال عملية تفاوضية، وليس إجراءات أحادية"، داعيًا أستراليا كدولة ذات مكانة على الصعيد العالمي، أن تكرس جهودها من أجل استئناف عملية سياسية ذات مصداقية بين فلسطين وإسرائيل تتناول كافة قضايا الحل النهائي، ومن بينها القدس.

وتم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة في 14 أيار (مايو) الماضي، في مقر مؤقت حتى بناء مقر دائم، بالتزامن مع الذكرى السبعين لقيام الدولة العبرية على أراض فلسطينية محتلة عام 1948.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.