دبلوماسي أمريكي: تورط بن سلمان في مقتل خاشقجي كارثة بالنسبة لـ" إسرائيل"

وصف السفير الأمريكي السابق في تل ابيب، دان شابيرو، اغتيال الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي بـ "كارثة بالنسبة لإسرائيل" من حيث مدى تورط ولي العهد السعودي،  الأمير محمد بن سلمان، في الجريمة، وذلك من باب أن لإسرائيل مصلحة في أن تبقى السعودية حليفة للولايات المتحدة ضد إيران.
وقال شابيرو (سفير الولايات المتحدة في إسرائيل 2011 – 2017)، في مقال نشرته "هآرتس" العبرية اليوم الجمعة، إن ولي العهد السعودي "ارتكب جريمة فظيعة لها أبعاد فادحة، من جهة أنها وضعت السعودية في موضع عدم الثقة تحت سلطته، كما قوض أي إجماع دولي محتمل للضغط على إيران، وأكدت أن بن سلمان مصاب بالعمى الإستراتيجي، وأنه أثبت مرة أخرى عدم مسؤوليته وتهوره" وفق تعبيره، مشيرا إلى أنه "باستثناء الرئيس الأميركي دونالد ترمب، فإن أحدا من أعضاء الكونغرس أو الزعماء الأوروبيين لن يوافق على الجلوس مع بن سلمان، أو يناقش إيران معه".
وشدد شابيرو في مقاله على أنه "بالنسبة للولايات المتحدة فإن هذه الجريمة لن تمر بدون ثمن، وأن أضرارها ستظل قائمة طالما ظل بن سلمان في السلطة".
وقال إن قتل خاشقجي "عدا عن كونه تجاوزا للخطوط الحمراء بعدم أخلاقيته، فإنه يشير إلى أنه لا يمكن الوثوق بالسعودية تحت سلطة محمد بن سلمان كشريكة إستراتيجية .. وما حصل في القنصلية السعودية في إسطنبول أسوأ من جريمة .. هذا خطأ، ويمكن إضافة أنه خطأ إستراتيجي" وفق رؤيته.
ولفت إلى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "كان قد أظهر عدم مسؤولية وتهوره في تحديد السياسة الخارجية لبلاده، والحرب المبررة ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن نفذت من خلال التجاهل التام لمعاناة المدنيين، كما تفجرت في وجهه عملية إجبار رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، على الاستقالة".
وقال أيضا: إن "الحصار الذي فرضته السعودية على قطر، منع دول الخليج من التركيز على الهدف المشترك، روسيا وإيران، ولم يحقق أي فائدة، وكذلك قطع العلاقات مع كندا بسبب تغريدة انتقدت اعتقال ناشطي حقوق إنسان. كان رد فعل مبالغ به".
وأضاف الدبلوماسي الأمريكي في مقال قائلا "إن ولي العهد (السعودي) لم يدرك هذا الواقع، أو لم يكن قادرا على تقديره، وحقيقة أنه اعتقد أنه يمكن أن يفعل ذلك بدون تحمل النتائج، ولم يكن هناك أي مستشار راغب أو قادر على لجم غرائزه، تطرح تساؤلات مهمة بشأن اتزانه ومصداقيته، وتقدم أجوبة قاطعة بشأن أخلاقيته".
وبالنسبة لإسرائيل، بحسب شابيرو، فإن "هذه القضية القذرة تدلل على انه لا يمكن الاعتماد على مرساة الواقع الشرق أوسطي الذي تسعى إليه، تحالف إسرائيلي – سني، تحت المظلة الأميركية في مواجهة إيران".
وأضاف أن إسرائيل يجب أن تكون حذرة في التخطيط، ولها مصلحة في بقاء السعودية حليفة للولايات المتحدة. وعليها أيضا أن تتجنب التحول إلى مجموعة ضغط لصالح محمد بن سلمان في واشنطن. 
وشدد على أن جريمة قتل خاشقجي "كانت الدليل القاطع على العمى الإستراتيجي لمحمد بن سلمان .. وسيظل الضرر قائما طالما ظل يسيطر على المملكة السعودية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.