السعودية تُعلن وفاة جمال خاشقجي إثر "شجار" في قنصلية المملكة بإسطنبول

أعلنت السلطات السعودية، وفاة الصحفي المعارض جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، إثر "شجار" بينه وبين عدة أشخاص في مقر القنصلية؛ وفق تحقيقات أولية أجراها النائب العام السعودي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس" (رسمية)، نقلًا عن النائب العام، إن التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع اختفاء المواطن جمال بن أحمد خاشقجي أظهرت أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي معه مما أدى إلى وفاته.

وأكدت النيابة العامة السعودية أن "تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصًا؛ جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدًا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة".

وأثارت القضية اهتمام دول كبرى، مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات "مفصلة وفورية" عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية.    

وقد اختفى خاشقجي بعد دخوله يوم 2 تشرين أول/ أكتوبر الجاري، لمقر القنصلية السعودية في إسطنبول لإنهاء معاملة تتعلق بزواجه. وقالت مصادر إعلامية تركية إنه لم يغادر القنصلية منذ ذلك الوقت.

ونفت السعودية، في بداية الأمر، التعرض لخاشقجي أو قتله، وقالت في البداية إنه غادر المبنى دون أذى.

وتحدثت مصادر إعلامية تركية عن احتمال أن يكون الصحفي السعودي المعارض قد قتل داخل القنصلية السعودية، الأمر الذي نفته الرياض وأعلنت عن استعدادها للمشاركة في التحقيقات لمعرفة مصيره.

وتزامنًا مع إعلان النائب العام، أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أوامر ملكية بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس المخابرات السعودية من منصبه. بالإضافة لإعفاء المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني.

 وقد عزل الملك السعودي عددًا من ضباط الأمن البارزين من مناصبهم. كما أمر بتشكيل لجنة وزارية يرأسها ولي العهد محمد بن سلمان بهدف إعادة هيكلة وكالات المخابرات السعودية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن "اللجنة ستضم في عضويتها وزيري الداخلية والخارجية ورئيس الديون الملكي ورئيس جهازي المخابرات العامة وأمن الدولة وشخصيات أخرى".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.