عودة التيار الكهربائي إلى غزة لـ 8 ساعات يوميا

توقّعت شركة توليد الكهرباء في قطاع غزة، اليوم الأحد، عودة العمل بنظام وصل التيار الكهربائي لثماني ساعات يوميا، بعد أن اعتاد أهالي غزة على انقطاعه لـ 18 ساعة يوميا.

وقال مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة كهرباء غزة، محمد ثابت، "تم إبلاغ الشركة اليوم من قبل سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية بأنه سيتم تشغيل المولد الثالث في محطة التوليد".

وأضاف ثابت لـ "قدس برس"، "ستبدأ طواقم شركة توزيع الكهرباء باستلام الكميات الإضافية والتحميل التدريجي للخطوط عصر هذا اليوم، وستقوم بتطبيق جدول 8 ساعات وصل و8 ساعات قطع، وذلك لأول مرة منذ عامين".

وأوضح أن مقدار الطاقة التي تصلهم الآن عبر خطوط شركة التوزيع تبلغ 190 ميجا واط؛ بينها 120 ميجا واط من الخطوط الإسرائيلية.

ومن المقرر أن يتحقق هذا الأمر، بعد تشغيل المولد الثالث في محطة توليد الكهرباء، إثر دخول كميات كبيرة من وقود المنحطة القطرية للمحطة.

وأعلنت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية، عن البد بتشغيل المولد الثالث بمحطة كهرباء غزة صباح اليوم نتيجة وصول كميات كافية من وقود المنحة القطرية.

وصرّحت السلطة في بيان لها اليوم، بأن تشغيل المولد الثالث سيدعم برامج التوزيع لتصل إلى 8 ساعات توصيل مقابل 8 ساعات قطع.

وقد بدأت قطر قبل أسبوع بتوريد الوقود لمحطة توليد الكهرباء عبر معبر كرم أبو سالم، وذلك للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر منذ حوالي الـ 12 عامًا.

وشعر سكان القطاع بتحسن ملحوظ على جدول الكهرباء، وذلك قبل الدخول في برنامج 8 ساعات وصل و8 ساعات قطع.

وعاش سكان قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة على مدار العامين الماضيين، حيث كان يصل التيار 4 ساعات لكل منزل يوميًا؛ وفق ما يعرف بنظام (4 ساعات وصل و18 ساعة قطع).

وتقوم الطواقم الفنية لشركة توزيع الكهرباء بعملية توزيع للتيار الكهربائي على خطوط الكهرباء من خلال عملية فنية معقدة بحيث تفصل الطاقة عن مناطق لتوصلها لمناطق أخرى في سياق جدول محدد غير مستقر لزيادة الأحمال على تلك الخطوط.

ويعاني قطاع غزة من أزمة الكهرباء منذ العام 2006؛ نتيجة للعجز المستمر والمتزايد في كمية التيار الكهربائي. وشهدت الأزمة محاولات متعددة للبحث عن بدائل تُخفّف منها، فلجأ السكان بدايةً إلى استخدام الشموع والمولدات الصغيرة، وتكبّدوا خسائر بشرية ومادية بسببها.

ووثق مركز "الميزان" لحقوق الإنسان، وفاة 32 مواطنًا؛ بينهم 25 طفلًا وسيدة واحدة، وإصابة 36 آخرين، من بينهم 20 طفلًا و6 سيدات، خلال الفترة الممتدة من مطلع العام 2010 وحتى نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، وذلك نتيجة لاشتعال الحرائق جراء الشموع أو انفجار المولدات الكهربائية المنزلية.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.