وزير الدفاع الأمريكي يحث السعودية على إجراء تحقيق شامل في مقتل خاشقجي

دعا وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، اليوم الأحد إلى تحقيق شفاف في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وذلك غداة لقائه في البحرين مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وقال ماتيس في تصريحات نقلتها قناة "الحرة" الأمريكية، "لقد ناقشنا قضية خاشقجي، هناك حاجة إلى شفافية وتحقيق كامل وشامل".

وأضاف أن هنالك توافق كامل مع وزير الخارجية السعودي من دون تحفظات لمعرفة ما حدث.

وأمس السبت، اعتبر ماتيس، خلال مشاركته في منتدى "حوار المنامة" حول شؤون الشرق الأوسط في العاصمة البحرينية، أنّ مقتل خاشقجي "يقوض الاستقرار الإقليمي".

وأقرّت الرياض، في 20 تشرين أول/أكتوبر الماضي، بمقتل خاشقجي داخل مقر قنصليتها في إسطنبول، إثر شجار مع مسؤولين سعوديين وتوقيف 18 شخصا كلهم سعوديون.

ولم توضح مكان جثمان خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 شرين أول/أكتوبر الجاري، لإنهاء أوراق خاصة به.

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبدالله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.
 
لكن وسائل إعلام غربية شككت في الرواية الرسمية السعودية، واعتبرت أنها "تثير الشكوك الفورية"، خاصة أنه أول إقرار للرياض بمقتل خاشقجي، بعد صمت استمر 18 يوما.

والخميس، أعلنت النيابة العامة السعودية، في بيان جديد، أنها تلقت "معلومات" من الجانب التركي تشير أن المشتبه بهم أقدموا على فعلتهم "بنية مسبقة"، فيما تتواصل المطالبات التركية والدولية للرياض بالكشف عن مكان الجثة والجهة التي أمرت بتنفيذ الجريمة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد الثلاثاء الماضي، وجود "أدلة قوية" لدى أنقرة على أن جريمة خاشقجي، "عملية مدبر لها وليست صدفة"، وأن إلقاء التهمة على عناصر أمنية، "لا يقنعنا نحن، ولا الرأي العام العالمي". -

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.