32 قتيلًا إثر تحطم مروحية وتفجير انتحاري بأفغانستان

أعلنت السلطات الأفغانية، اليوم الأربعاء، عن تحطّم طائرة مروحية تابعة للجيش غربي البلاد، ما أودى بحياة 25 شخصا.
 
ويأتي إسقاط المروحية في أعقاب مقتل سبعة أشخاص في وقت مبكر من صباح اليوم، إثر هجوم انتحاري على حافلة تقل موظفين حكوميين على مقربة من سجن "كابُل" الرئيسي.
 
وقال مسؤولون إقليميون إن مروحية تابعة للجيش الأفغاني سقطت جنوب غرب البلاد، ما أسفر عن مقتل كامل طاقمها وركابها، وعددهم 25 شخصا؛ بينهم رئيس مجلس ولاية فراه (غرب البلاد).
 
وقال المتحدث باسم حاكم إقليم فراه، ناصر مهري، في تصريحات صحفية "إن مروحيتين عسكريتين كانتا في الطريق إلى إقليم هرات المجاور عندما خرجت إحداهما عن السيطرة"، مؤكدا أن الطائرة "تحطمت وسط ظروف جوية سيئة".
 
من جانبه، ذكر المتحدث باسم الشرطة الأفغانية، بصير مجهد، عن مقتل سبعة أشخاص وجرح خمسة آخرين، في وقت مبكر اليوم، إثر هجوم انتحاري على حافلة بالقرب من سجن "كابل" الرئيسي.
 
وأوضح الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية، نجيب دانيش، في تصريحات صحفية، أن الانتحاري كان راجلا وهاجم الحافلة أثناء دخولها السجن الواقع شرق العاصمة كابل.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.