أمر عسكري إسرائيلي بهدم منزل منفذ عملية "بركان"

قرّرت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، هدم منزل عائلة المقاوم الفلسطيني المُطارد أشرف نعالوة، والكائن في ضاحية "شويكة" شمالي طولكرم (شمال القدس المحتلة).

وذكرت القناة السابعة في التلفزيون العبري، أن قائد "المنطقة الوسطى" في الجيش الإسرائيلي أصدر اليوم الثلاثاء، أمرا بهدم منزل عائلة "نعالوة"، ورفض اعتراضها المقدّم ضد عملية الهدم.

وأوضحت القناة العبرية، أن عملية الهدم سيجري تنفيذها اعتبارا من يوم الأحد المقبل، مشيرة إلى أن العائلة يمكنها تقديم اعتراض قانوني أمام المحكمة الإسرائيلية العليا بهذا الخصوص، وهو الأمر الذي أثبت عدم نجاعته في حالات مماثلة؛ حيث عادة ما يرّد القضاء الإسرائيلي هذه الاعتراضات.

وتتهم سلطات الاحتلال، نعالوة بتنفيذ عملية مقاومة في المنطقة الصناعية الاستيطانية "بركان" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين شمالي مدينة سلفيت (شمالا)، بتاريخ السابع من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالث.

واستطاع الشاب الانسحاب من مكان العملية، بسلام، ليطارده الجيش الإسرائيلي منذ ذلك الحين.

وتنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيلية سياسة هدم منازل ذوي فلسطينيين تدعي أنهم نفّذوا أو شاركوا أو ساعدوا في التخطيط لعمليات مقاومة ضد أهداف إسرائيلية في الأراضي المحتلة، في محاولة لـ "ردع" الفلسطينيين عن القيام بهذه العمليات.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.