طولكرم.. الاحتلال يداهم منزل "أشرف نعالوة" ويُحدث فيه دمارًا واسعًا

أخضع شقيقته وعمه لـ "تحقيق ميداني"

جنود يعتلون سطح منزل مجاور لمنزل نعالوة

دهمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، ضاحية الشويكة شمالي مدينة طولكرم (شمال القدس المحتلة)؛ قبل أن تقتحم منزل عائلة المُطارد أشرف أبو شيخة "نعالوة" رفقة جرافة عسكرية وكلاب بوليسية.

وقال مراسل "قدس برس"، نقلًا عن مصادر محلية وشهود عيان، إن قوات الاحتلال دهمت منزل "نعالوة"، واعتلت أسطح المنازل المحيطة، وطالب جنودها عبر مكبرات الصوت الشاب أشرف بتسليم نفسه.

وأوضح، أن جنود الاحتلال اقتحموا المنزل بعد تفجير بوابته الرئيسية، بقذائف صاروخية، وأحدثوا به أضرارًا جسيمة؛ قبل أن ينقلوا شقيقة أشرف "هنادي" وعمه إلى المنزل ويفرجا عنهما لاحقًا.

وذكرت هنادي نعالوة، أن جنود الاحتلال قاموا بتخريب محتويات المنزل بصورة كاملة، ودمروا نوافذه، كما طال التخريب شقة شقيقها أمجد المعتقل لدى الاحتلال منذ نحو شهر.

وأضافت في حديث لـ "قدس برس"، أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على جدران المنزل الداخلية، بالتزامن مع إطلاق القنابل الصوتية داخله. وأردفت، بأن قوات الاحتلال أخضعتها وعمها لتحقيق ميداني.

وجددت سلطات الاحتلال اليوم الأربعاء تمديد اعتقال أمجد نعالوة؛ شقيق أشرف، حتى يوم الأحد القادم، وقررت نقل محاكمة والده والذي اعتقل فجر اليوم ووالدته وشقيقته فيروز وابن خالته محمد خرسة، للمحاكمة في "الجلمة" بدلًا من محكمة "سالم" العسكرية والمقررة غدًا الخميس

وكانت سلطات الاحتلال، قد أصدرت أمس الثلاثاء أمرًا بهدم منزل نعالوة وأمهلت أصحاب المنزل حتى يوم الأحد القادم لتقديم اعتراض لدى المحكمة العليا.

وتتهم سلطات الاحتلال، نعالوة بتنفيذ عملية مقاومة في المنطقة الصناعية الاستيطانية "بركان" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين شمالي مدينة سلفيت (شمالًا)، بتاريخ السابع من تشرين أول/ أكتوبر الماضي، والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالث.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.