الضفة الغربية.. أمن السلطة ارتكب 316 انتهاكًا في أكتوبر الماضي

وثّقت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية، 316 انتهاكًا نفذتها أجهزة أمن السلطة خلال شهر تشرين أول/ أكتوبر الماضي؛ منها 77 اعتقالًا سياسيًا و73 استدعاء، و97 حالة احتجاز.

وقالت اللجنة في تقرير لها اليوم السبت، إن أمن السلطة نفذ عمليات؛ اعتقال، استدعاء، مداهمات، احتجاز، اعتداءات، وأنواع أخرى من انتهاك الحريات، فضلًا عن مصادرة ممتلكات ومحاكمات تعسفية.

وأشارت إلى أن أمن السلطة نفذ 19 مداهمة لمنازل المواطنين، وحالتي قمع حريات، بالإضافة لحالتي مصادرة لممتلكات المواطنين، وثلاث حالات تنسيق أمني مباشر مع الاحتلال.

ولفتت النظر إلى أن معتقلين اضطروا للإضراب عن الطعام خلال أكتوبر الماضي في زنازين أمن السلطة تنديدًا باعتقالهم غير القانوني، فيما تدهورت حالة 5 آخرين، بالإضافة لـ 8 محاكمات تعسفية، و9 انتهاكات أخرى تم رصدها.

وقد طالت انتهاكات السلطة، 79 أسيرًا محررًا، و70 معتقلًا سياسيًا سابقًا، إضافة لـ 37 طالبًا جامعيًا، وطالب مدرسة، و5 معلمين، و8 صحفيين، واثنين من أئمة مساجد، وطبيبين.

واعتقلت أجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة، 44 ناشطًا حقوقيًا أو شبابيًا، و39 موظفًا، و8 تجار، ومحاضرين جامعيين، و5 مهندسين.

وحول التوزيع الجغرافي للانتهاكات، فقد شكلت محافظة الخليل الأعلى على صعيد انتهاكات السلطة بواقع 64 انتهاكًا؛ 17 حالة اعتقال و15 استدعاء، تلاها محافظتي نابلس ورام الله بواقع 46 انتهاكًا لكل منهما.

وتصدر جهاز الأمن الوقائي (يتبع حكومة التوافق الوطني) مشهد الانتهاكات خلال الشهر الماضي بواقع 47 اعتقالًا و19 استدعاء، ثم المخابرات العامة (تتبع الرئيس مباشرة) بـ 23 اعتقالًا و45 استدعاء. ​​​​​​

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.