المصري لـ "قدس برس": عملية خان يونس تؤسس لمرحلة جديدة للصراع مع المحتل

اعتبر النائب عن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مشير المصري، أن عملية خان يونس جنوب قطاع غزة، تؤسس لمرحلة جديدة في إطار الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المصري في تصريحات لـ "قدس برس"، إن "كل محاولات العدو وعملياته الاستخباراية ستفشل أمام بسالة وصمود مقاومي غزة".

وأضاف، "يخطئ العدو إن ظن أن غزة شأنها شأن بقية المدن والعواصم الأخرى التي يستبيحها كيف شاء ووقتما شاء"، مؤكدا أن ما "حدث في خان يونس يؤكد على يقظة المقاومة فغزة لحمها مر وأرضها محرمة على الصهاينة".

وتابع المصري: ظن العدو أن عملية استخبارتية ناعمة سينفذها بكل هدوء في غزة  وإذا بالمقاومة تقتل وتصيب في جنوده، بعد أن ارتقي كوكب من أبناء شعبنا".

وأكد أن "غزة ليست كغيرها من المدن، فالصهاينة لا مقام فيها، فإن دخلوها فمصيرهم القتل أو الجرح أو الأسر، أو أن يعودوا منها مصابين بعاهات".

وأشاد القيادي في حماس بالمقاومة التي قال إنها "سطّرت ملحمةً بطوليةً في خانيونس، وهي ترد العدوان وتدافع عن كرامة شعبها وتفشل العملية الاستخباراتية للعدو الصهيوني وتؤكد أن غزة ستبقى شامخة تأبى الانكسار وتشكل أسطورة في مقارعة الاحتلال".

وأكد أن محاولات الاحتلال ضرب الجبهة الداخلية ستبوء بالفشل أمام يقظة المقاومة وبسالة مجاهديها.

وحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن التداعيات الخطرة جراء عملية خان يونس واختراقه للتهدئة.

وقال: "إن دماء شهدائنا غالية، والمقاومة ستبقى دوماً وفية لها، وهي قادرةٌ على أن تلقن العدو الصهيوني الدرس القاسي والمؤلم بعد أن لقنته إياه في خضم عدوانه الآثم وكبدته خسائر أفشلت عمليته".

وأضاف: "دماء الشهداء غالية في قاموسنا، ووفاء المقاومة لهم هو أن يشرب العدو من ذات الكأس، وذلك بعد ان كبدته المقاومة خسائر كبيرة.

واستشهد مساء أمس الأحد سبعة فلسطينيين وأصيب 7 آخرين في قصف إسرائيلي لشرق خان يونس في عملية إسرائيلية فاشلة أدت إلى مقتل ضابط إسرائيلي كبير وإصابة آخر.

وتصدى رجال المقاومة الفلسطينية مساء أمس  لقوة إسرائيلية أطلقت النار عليها شرق خان يونس حيث تدخلت طائرات الاحتلال لتوفير الحماية للقوة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.