التعاون الإسلامي والجامعة العربية تطالبان بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة

دانت منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، وطالبتا بوقفه.

وقالت منظمة التعاون الإسلامي، في بيان إنها "تدين بشدة العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي يستهدف المدنيين والمباني السكنية؛ ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى الفلسطينيين"، مؤكدة على ضرورة "وقف هذا العدوان الغاشم".

وأضافت، أنها تحمّل سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن تبعات استمرار وتصاعد عدوانها العسكري ضد أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة".

ودعت أطراف المجتمع الدولي الفاعلة إلى التدخل العاجل لحمل الاحتلال الإسرائيلي على "وقف عدوانها الظالم وإلزامها باحترام القانون الدولي".

من جانبها، قالت جامعة الدول العربية، في بيان، إنها "تدين التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، وتحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية عن نتائج هذا العدوان وتداعياته".

ودعا الأمين العام المساعد للجامعة العربية لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة، سعيد أبو علي، في البيان ذاته، "المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقف هذا العدوان الإسرائيلي الغاشم".

وأشار أبو علي إلى "مسؤولية المجتمع الدولي في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والسعي لتحقيق السلام العادل الذي تتطلع إليه شعوب المنطقة".

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي، هجماته على قطاع غزة، ما أسفر عن سقوط شهداء، فضلًا عن تدمير منشآت مدنية، بينها بنايات سكنية ومقر فضائية "الأقصى" التابعة لحركة "حماس".

ومساء الاثنين، أعلنت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية، البدء بقصف مواقع ومستوطنات إسرائيلية بعشرات الصواريخ؛ ردا على العملية الفاشلة لجيش الاحتلال شرقي خانيونس، والتي أدت لاستشهاد سبعة مقاومين ومقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر بجروح حرجة.

وحتّى ظهر اليوم، ارتفع عدد شهداء التصعيد الإسرائيلي، إلى 6 فلسطينيين ونحو 22 مصابا، فيما قتل إسرائيليان وأصيب 85 آخرين بجروح متفاوتة، وفقًا لمصادر فلسطينية وإسرائيلية. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.