الاحتلال يقدم لائحة اتهام ضد والدة وشقيق منفذ عملية "بركان الفدائية"

والد ووالدة وشقيق اشرف في سجون الاحتلال

فالت مصادر إعلامية عبرية، إن قوات الاحتلال قدمت أمس الخميس لوائح اتهام بحق والدة وشقيق أشرف نعالوة من ضاحية شويكة شمالي طولكرم (شمال القدس المحتلة)، منفذ العملية الفدائية في المنطقة الصناعية الاستيطانية "بركان" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين شمال سلفيت (شمال القدس المحتلة)، في السابع من الشهر الماضي والتي أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالث.

وذكرت القناة العبرية السابعة صباح اليوم الجمعة،  أن لائحة الاتهام تنسب إليهما عدم العمل على منع جريمة.

وزعم الاحتلال في لائحة الاتهام، أن والدة اشرف كانت على علم بامتلاك ابنها لسلاح، وأنه كان يتدرب عليه، وانها كانت تعلم قبل اسبوعين من العملية انه ينوي تنفيذ عملية والموت كشهيد وان الوالدة ابلغت شقيقه بذلك، والذي لم يعمل على منع العملية.

بالإضافة إلى ذلك ، تتهم سلطات الاحتلال شقيق أشرف ايضا بتعطيل إجراءات المحكمة، بزعم  محاولته بعد الهجوم إخفاء جهاز تسجيل الكاميرات الأمنية في منزله.

وأشارت القناة إلى أن لوائح اتهام قدمت أيضا بحق معتقلين آخرين، تنسب لهم عدم منع ارتكاب الهجوم.
 وحسب القناة، طلبت نيابة الاحتلال الاستمرار في اعتقال المعتقلين حتى نهاية الإجراءات القانونية بحقهم.

يشار إلى أن الاحتلال ينقذ عملية انتقام بحق عائلة المقاوم الفلسطيني، أشرف نعالوة بعد أن فشل رغم جهوده الأمنية والاستخبارية في اعتقاله، رغم أن وزير الحرب الإسرائيلي المستقيل كان أعلن أنه في يوم تنفيذ العملية، أنه سيجري اعتقال اشرف خلال وقت قصير.

وإضافة إلى والدته وشقيقه، تواصل قوات الاحتلال اعتقال والده، فيما أفرجت نهاية الأسبوع الماضي عن شقيقته فيروز بعد اعتقال دام شهر ودفع غرامة بقيمة 4000 شيكل (1200 دولار).

كما أصدرت قرارا بهدم طابقين من منزل العائلة ، بالإضافة لاعتقال العشرات من سكان ضاحية شويكة.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.