ميلادينوف: يجب على إسرائيل الإدراك بأن غزة على وشك الانفجار

مطالبا برفع الحصار المفروضع على القطاع

قال المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، اليوم الاثنين، إنه يجب على إسرائيل الإدراك بأن غزة "على وشك الانفجار وأنه يتعين تخفيف الاغلاق بهدف رفع الحصار المفروض عليها لتحسين الظروف التي يعيشها الفلسطينيون في القطاع".

جاء ذلك في الإفادة التي قدمها المنسق الأممي، عبر دائرة تلفزيونية من القدس، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي الدورية حول القضية الفلسطينية المنعقدة بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وأضاف المسؤول الأممي أن "الأيام الأخيرة شهدت مخاطر اندلاع صراع مسلح يهدد بأعمال عنف في غزة ما يزيد من معاناة الفلسطينيين في القطاع".

وأشار إلى أن "الاندلاع الأخير للعنف حدث فيما كانت الأمم المتحدة وشركاؤها يكثفون الجهود لتخفيف الأزمتين الاقتصادية والإنسانية في غزة، وإتاحة المجال للجهود الجارية التي تقودها مصر للنهوض بالمصالحة الفلسطينية."

وشدد على ضرورة أن تعمل كل الأطراف المعنية على نزع فتيل التصعيد في غزة وانتهاز الفرصة السانحة لتعزيز الجهود الإنسانية والاقتصادية العاجلة.

وأضاف ملادينوف، أن على إسرائيل أن تدرك أن غزة على وشك الانفجار وأن منع مثل هذا الانفجار يتطلب أن تعود حياة الناس إلى طبيعتها عبر تخفيف الإغلاق بهدف رفعه في النهاية.

وأكد أن "المجتمع الدولي لا يمكن أن يتحمل وحده عبء معالجة مشاكل غزة،" مشيرا إلى أن المسؤولية الرئيسية تقع على الأطراف أنفسها. 

وفي هذا الصدد، قال ملادينوف "يتعين على حركة حماس والجماعات المسلحة الأخرى وقف كل الاستفزازات والهجمات، ويتعين على إسرائيل تحسين القدرة على الحركة والتنقل أمام البضائع والناس من وإلى غزة كخطوة باتجاه الرفع الكامل للإغلاقات (..) وعلى السلطة الفلسطينية أيضا تعزيز انخراطها في غزة".

وفيما يتعلق بالنشاط الاستيطاني، أكد نيكولاي ملادينوف أن "النشاط الاستيطاني ما زال نشطا، مقوضا إمكانية إقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا في المستقبل".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.