محللان: مغادرة الوفد البرلماني غزة دليل على تطور العلاقة بين القاهرة و"حماس"

اعتبر محللان سياسيان سماح السلطات المصرية لمغادرة وفد برلماني كبير من كتلة "التغيير والإصلاح" التابعة لحركة "حماس" دليل على تطور العلاقات بين القاهرة والحركة.

وقال الكاتب والمحلل السياسي سمير حمتو لـ "قدس برس" إن  "العلاقة بين حركة حماس والسلطات المصرية تشهد تحسنا كبيرا في الآونة الأخيرة، لاسيما في ظل استجابة الحركة للجهود المصرية في ملفي المصالحة والتهدئة".

وأضاف: "تطورت هذه العلاقة بعد الزيارات المكوكية لاحمد عبد الخالق مسؤل الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية لغزة، على مدار الفترة الماضية والتي وصلت إلى زيارتين في اليوم الواحد".

وأشار إلى أن هذه رسالة إلى "رئيس كتلة  حركة فتح البرلمانية عزام الأحمد، انه لم يعد وحيدا في الساحة الخارجية والذي كان يشارك في كافة اللقاءات البرلمانية، نظرا لعدم تمكن برلمانيي حماس أصحاب الأغلبية البرلمانية من مغادرة القطاع".

وتوقع حمتو أن تكون هذه الخطوة من مصر "مقدمة لخطوات أخرى لتحسن العلاقات مع حماس،  وانفتاح أكبر لحماس على العالم الخارجي على طريق كسر الحصار عن غزة" وفق توقعاته.

وكان وفدا برلمانيا من كتلة "التغيير والإصلاح" التابعة لحركة "حماس" قد غادر أمس الأربعاء قطاع غزة عبر معبر رفح جنوبي القطاع، وذلك في إطار جولة خارجية.

وترأس الوفد رئيس الكتلة النائب محمود الزهار عضو المجلس التشريعي لحركة حماس وبعضوية كل من مروان ابو راس ومحمد فرج الغول ومشير المصري.

وسيلتقي الوفد البرلماني عدداً كبيراً من الأحزاب والكتل البرلمانية العربية والإسلامية والشخصيات السياسية وقيادات الأحزاب، وسيشاركوا في عدد من الفعاليات  الرسمية وغير الرسمية. 

وتأتي هذه الجولة لتعزيز التواصل بين الكتلة البرلمانية والأحزاب والكتل البرلمانية المختلفة للتأكيد  علي العمق العربي والإسلامي الداعم والمؤيد للقضية الفلسطينية. بحسب كتلة التغيير والإصلاح.

ومن جهته قال الكاتب والمحلل السياسي شرحبيل الغريب لـ "قدس برس" إن هذه الزيارة "دليل على ان العلاقة بين مصر وحماس متينة، لا سيما في ظل تعاون حماس مع مصر في ملفي المصالحة والتهدئة".

وأضاف: "أن يغادر وفد برلماني برئاسة الدكتور محمود الزهار قطاع غزة في إطار جولة برلمانية عربية وإسلامية لأول مرة منذ 5 سنوات فهذا مؤشر إيجابي متانة العلاقة بين القاهرة وحماس".

واعتبر أن زيارة العواصم العربية تأتي لحشد الدعم والتأييد للقضية الفلسطينية، "وهو أمر في بالغ الأهمية في الوقت الذي تعمل فيه دولة الاحتلال على زيادة وتيرة التطبيع مع دول خليجية في المنطقة". وفق قوله.

وكشف الغريب أن الوفد البرلماني سيزور خلال جولته دول مختلفة منها: جنوب أفريقا، تركيا، ايران، بيروت، الجزائر، تونس، ودولا أخرى.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.