فصائل فلسطينية: عملية الخليل دليل تمسك الشعب بنهج المقاومة

أكدت أنها رد فعل طبيعي على جرائم الاحتلال

باركت فصائل فلسطينية، عملية الدهس التي وقعت اليوم الإثنين، شمالي مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، وأسفرت عن إصابة ثلاثة جنود إسرائيليين واستشهاد المنفذ.

وقال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، عبد اللطيف القانوع، إن هذه العملية "الفدائية البطولية" تأكيد على أن أهالي الضفة الغربية هم مخزون الثورة المتجددة.

وأضاف القانون في تصريح لـ "قدس برس" اليوم، "حماس تُبارك عملية الدهس البطولية شمالي الخليل، ونعتبرها ردًا طبيعيًا على جرائم الاحتلال وحلقة من حلقات مواجهته المستمرة".

واعتبر أن هذه العملية "تأكيد لكل المطبعين مع الاحتلال على عدم شرعيته على أرض فلسطين ورسالة لتمسك شعبنا بحقوقه واستمراره في انتفاضته ونضاله حتى دحر الاحتلال عن أرضه".

وقد نعت حركة "حماس" بالضفة الغربية منفذ عملية الدهس شمالي الخليل، مؤكدة في بيان لها أنه "لا أمن للاحتلال فوق أرضنا وعليه الرحيل مع قطعان المستوطنين، وعليه توقع المزيد من البطولات وأعمال المقاومة ما دام يجثم فوق أرضنا ويستبيح ومقدساتنا".

بدورها، أكدت لجان المقاومة الشعبية في بيان لها، أن عملية الدهس شمالي الخليل "رسالة على تمسك الشعب الفلسطيني بنهج المقاومة".

وفي السياق ذاته، أشارت حركة "الأحرار" الفلسطينية في بيان لها إلى أن العملية رسالة بأن الشعب الفلسطيني رغم كل التهديدات والاعتقالات والكبح المزدوج والتنسيق الأمني والتطبيع العربي مع الاحتلال لن يقبل بقاء هذا الكيان على أرض فلسطين.

وتابعت: "عمليات الطعن والدهس المتصاعدة في الضفة والقدس هي استكمال لضرب المنظومة الأمنية والعسكرية الصهيونية التي هزتها غزة ومقاومتها بيقظتها وصواريخها وإبداعها في كل أشكال المقاومة".

وأردفت: "الضفة مخزون بشري ثوري هائل قادرة على تدفيع الاحتلال وقطعان مستوطنيه ثمن عربدتهم وإجرامهم بحق شعبنا".

ودعت حركة الأحرار، أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس للمزيد من العمليات والنوعية للجم الاحتلال ووقف عدوانه على الشعب الفلسطيني والمقدسات.

واستشهد ظهر اليوم الإثنين، فلسطينيًا من مخيم الدهيشة جنوبي مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، عقب إصابته بعدة طلقات نارية بعد أن نفذ عملية دهس شمالي مدينة الخليل (جنوبًا) وأصاب ثلاثة من جنود الاحتلال بجراح بين متوسطة وطفيفة.

ونوهت مصادر محلية إلى أن الشهيد هو رمزي أبو يابس من مخيم الدهيشة جنوبي مدينة بيت لحم، في الثلاثينات من عمره، ويعمل ممرضًا في إحدى المستشفيات الفلسطينية بمدينة بيت لحم.

وكان موقع "0404" العبري المقرب من جيش الاحتلال، قد ذكر أن ثلاثة جنود إسرائيليين، أصيبوا اليوم، بجراح طفيفة، عقب تعرض قوة إسرائيلية عسكرية لعملية دهس نفذها فلسطيني، قرب بلدة بيت أمر شمالي مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة).

وصرح الناطق باسم جيش الاحتلال، بأن فلسطيني أسرع بسيارته نحو ثلاثة جنود أثناء قيامهم بأعمال هندسية على الطريق بين بيت أمر والعروب شمالي الخليل، ما أسفر عن إصابة جندي بجراح متوسطة واثنان بجراح طفيفة.

وأشار في بيان له عقب الحادثة، إلى أن جنديًا آخر قام بإطلاق النار على المركبة الفلسطينية و"تحييد" المنفذ. مؤكدًا أنها "عملية أمنية".

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.