"الهيئة الوطنية لمسيرات العودة" تدعو الأمم المتحدة لسحب اعترافها بإسرائيل

دعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار الأمم المتحدة إلى سحب اعترافها بدولة إسرائيل التي تستولي على الأراضي الفلسطينية.

وشدد خالد الأزبط عضو اللجنة التنسيقية للهيئة خلال مؤتمر صحفي عقدته الهيئة مساء اليوم الجمعة في ختام فعليات جمعة التضامن مع الشعب الفلسطيني على استمرار هذه المسيرات حتى تحقق أهدافها كاملة.

وحيا الأحرار وشرفاء العالم المتضامنين مع الشعب الفلسطيني في اليوم العالمي للتضامن معه وفي جمعة التضامن معه.

وطالب دول العالم بوقف امداد دولة الاحتلال بالسلاح لأنها تقتل الأطفال والشيوخ والنساء به.

ونددت "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار" بمشروع القرار الأمريكي المتوقع رفعه إلى الجمعية العام للام المتحدة لإدانة حركة حماس، مؤكدا انه قرار مرفوض وموجه ضد كل أبناء الشعب الفلسطيني وليس حركة حماس فحسب مطالبا إلى الوقوف في وجهه.

وأكدت على مواجهة كل أشكال التطبيع مع الاحتلال، مشيدا بحملات المقاطعة للاحتلال.

وثمنت موقف الجمهورية الاسلامية الايرنية بتبنني شهداء وجرحى مسيرات العودة، مطالبة الدول العربية والاسلامية الى دعم هذه المسيرات ماديا ومعنويا.

ودعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار أبناء الشعب الفلسطيني المشاركة في الجمعة المقبلة الـ 37  بعنوان :" انتفاضة الحجارة الكبرى".

وشارك الفلسطينيون اليوم الجمعة في فعاليات جمعة التضامن مع الشعب الفلسطيني، وذلك بالتوجه إلى مخيمات العودة الخمسة المنتشرة على طول الحدود لشرقية لقطاع غزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة. ما أدى لاستشهاد 247 مواطنًا؛ بينهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألفًا آخرين، بينهم 500 في حالة الخطر الشديد.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.