هنية ووزير الخارجية التركي يبحثان سبل إجهاض مشروع قرار أمريكي يدين حماس

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية، مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، سبل "إجهاض" تمرير الولايات المتحدة الأمريكية مشروع قرار يدين الحركة، في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه هنية مساء اليوم الاثنين مع اوغلو في إطار جهوده لإجهاض محاولة الإدارة الأمريكية تمرير مشروع قرار لإدانة المقاومة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفق بيان وزعه مكتب هنية.

واعتبر هنية أن هذا القرار  يسيء إلى نضال الشعب الفلسطيني وتاريخه الطويل ويتناقض مع الأعراف والقوانين الدولية التي شرعت مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل.

وأضاف، أن هذا القرار يندرج كذلك في سياق السياسة الأمريكية المنحازة للاحتلال والتي مثلت عدوانا على حقوق وثوابت القضية الفلسطينية بدءا من الموقف الأمريكي في نقل السفارة إلى القدس ومحاولة إلغاء حق اللاجئين في العودة والآن في استهداف المقاومة وحق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه.

من جانبه، اعتبر اوغلو القرار بأنه يمثل انحيازا كبيرا للاحتلال واساءة إلى نضال الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن تركيا من خلال بعثتها في الجمعية العامة سوف تقوم بكل من ما يلزم من اجل عدم تمرير هذا القرار خاصة بحكم موقعها من الرئاسة الدورية لمنظمة التعاون الإسلامي.

وأكد أن تركيا ستبقى إلى جانب الحق الفلسطيني والفلسطينيين وموقفها ثابت من القضية الفلسطينية.

وأجرى هنية سلسلة اتصالات من اجل مواجهة مشروع القرار الامريكي وبعث بعدة رسائل بهذا الخصوص.

وتم تأجيل التصويت على مشروع قرار قدمته الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا يدين حركة حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وذلك ليوم الخميس المقبل.

ويدعو المشروع الأمريكي المقرر طرحه إلى إدانة حركة "حماس" لـ "تحريضها المستمر على العنف ضد إسرائيل وإطلاق الصواريخ من قطاع غزة". وفق نص المشروع.

أوسمة الخبر فلسطين غزة تركيا قرار

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.